ورد الآن
الرئيسية » بي بي سي » اللحظات الغامضة التي تسبق الاستغراق في النوم
فتاة تتثاءب

Getty Images

كيف يغلبك النوم؟ قد يحدث هذا لك في كل ليلة، وربما يحدث أكثر من مرة في اليوم الواحد، لكن الاستغراق في النوم لا يزال بمثابة عملية غامضة إلى بعيد.

ويعكف فريق بحثي دولي بجامعة كامبريدج على رصد ما يحدث بالفعل خلال فترة الانتقال من حالة اليقظة وصولا إلى الاستغراق في النوم.

وأجرى الباحثون دراستهم من خلال قياس وتحليل ومحاولة فهم كيف يحدث ذلك.

  • دراسة: النوم الجيد “يزيد جمال الوجه وجاذبيته”
  • ما هي الأوقات التي نكون فيها أكثر نشاطا وإنجازا؟

وعلى الرغم من أن علماء الأعصاب أجروا كمّا كبيرا من الأبحاث على نشاط الدماغ أثناء النوم، يقول فريق الباحثين في جامعة كامبريدج إنها كشفت عن قدر قليل للغاية من أسرار اللحظات التي تسبق الاستغراق في النوم.

ويقول سريدهار جاغنثان، وهو باحث من مدينة تشيناي الهندية يقوم بمهمة غير مألوفة من خلال مشاهدة ورصد مجموعة من الأشخاص أثناء نومهم: “بينما يخلد بعض الناس إلى النوم بسرعة شديدة، يستغرق آخرون وقتا أطول بكثير”.

ويضيف جاغنثان، الذي حصل على منحة غيتس بجامعة كامبريدج، إن مرحلة “التحول” هذه تستغرق عادة من خمس دقائق إلى 20 دقيقة.

لكن ثمة تباينا في سلوك المرء خلال هذه الفترة، فبالنسبة للبعض يكون النوم عملية سلسة تحدث دون انقطاع، بينما يمر آخرون بوقت شديد الاضطراب في هذه الرحلة.

سريدهار جاغنثانBBCسريدهار جاغنثان يريد أن يعرف ماذا يحدث في الدقائق التي تسبق النوم

ويقول جاغنثان: “هناك من يبدأ الدخول في مرحلة النعاس ثم يعود إلى حالة اليقظة مرة أخرى”، فهم يتقلبون على ما يبدو بين الحاجة إلى النوم والبقاء مستيقظين، لكن حالة التقلب هذه تحول في النهاية دون استغراق الشخص في النوم بسهولة.

وقال تريستان بيكينشتين، مدير المختبر الذي يُجري فيه فريق علم الأعصاب بجامعة كامبريدج أبحاثهم، إن بعض الناس يمكنهم التحكم في أنفسهم بالعودة بكامل الإدراك من النوم خلال مراحله المبكرة إلى اليقظة.

“مشاكل خطيرة”

ويبحث جاغنثان في كيفية إمكانية ارتباط مرحلة ما قبل الاستغراق في النوم بالحوادث أو ارتكاب أخطاء خطيرة.

ويقول جاغنثان: “إذا كنت تقوم بمهمة مملة، ربما لا تخلد فعلا إلى النوم العميق. لكنك ستشعر بالنعاس. ستدرك أنك غير مستيقظ، وبدأت تغفو”.

ويضيف أن “فترات الغفو القصيرة يُمكن أن تتسبب في مشاكل خطيرة، فالأمر لا يتعلق بسلامة الشخص أثناء قيادة السيارة مثلا، لكنه يتعلق بأي مهمة يحتل فيها التركيز وضرورة اتخاذ القرار المناسب أهمية كبيرة”.

وفي مختبرات كامبريدج، يدرس الباحثون كيف تتغير أوقات الاستجابة أثناء دخول الشخص إلى هذه المرحلة.

فتاة تتثاءبGetty Imagesالنوم قد يغلبك في أي وقت خلال اليوم، ما يؤثر على قدرتك على التركيز

ويقول جاغنثان إن ثمة جهودا بحثية لرصد طرق التحذير من الدخول في بداية النوم من خلال تحديد تغيرات في حركات العين ونشاط الدماغ.

كما يريد الباحث فهم أسباب ارتفاع عدد الحوادث أثناء مرحلة النعاس بين الأشخاص الذين يستخدمون يدهم اليمنى في الكتابة.

وثمة آمال في أن تساعد أبحاث نشاط الدماغ خلال المراحل الأولى من النوم ضحايا السكتات الدماغية في استعادة بعض الوظائف البدنية المفقودة.

أحلام اليقظة

وثمة جوانب إيجابية في الدقائق الغامضة التي تسبق بدء مرحلة النوم.

رجل يقود سيارةGetty Imagesثمة مخاوف من التعرض لمخاطر تتعلق بالسلامة بسبب حالة الإرهاق التي تسبق النوم

ويشير جاغنثان إلى أن “قيود (التفكير) لديك تقل أثناء مرحلة الانتقال إلى النوم. وهو ما يجعلك أكثر إبداعا”.

ويضيف: “أنت حينها تمتلك قدرا أكبر من الحرية في التعبير عن نفسك، وتكون أكثر استعدادا لارتكاب الأخطاء”.

ويدعم هذا التوجه فكرة الفنانين والموسيقيين والكتاب في أن تلك اللحظات تمنحك مزيدا من الإلهام.

ويسلط الباحثون الضوء على كيفية اتصالنا بالعالم الخارجي أثناء غيابنا والدخول في النوم بمراحله المختلفة.

ويقول جاغنثان إن الأصوات والكلمات من حول النائم قد لا توقظه، لكن يرحج أن يستيقظ إذا ذكر اسمه.

ويضيف: “أمر غريب للغاية أن تراقب قوة شخص عن سماع اسمه في نومه”.

إدراك مرور الوقت

وقدمت الدراسة للباحثين بعض المفاتيح حول كيفية عمل الدماغ، فهو ليس كماكينة ترصد الأصوات، لكنه يستجيب لمعنى من المعاني الشخصية، كتحديد اسم من بين أصوات كثير حوله، حتى خلال النوم.

ويقول بيكينشتين إن من الخطأ أيضا الاعتقاد بأن الناس أثناء النوم لا يملكون أي إدراك بالوقت.

ويذكر، على سبيل المثال، كيف يمكن لشخص لديه رحلة طيران مبكرة للغاية أن يستيقظ قبل دقائق من التوقيت الذي ضبط عليه المنبه.

ويضيف: “دقة إدراك الوقت عالية للغاية. يبدو أن الناس قادرين على تحديد الوقت الذي مرّ بدرجة تتجاوز توقعاتنا”.

ويقول جاغنثان إن هناك حاجة ملحة للاهتمام بدرجة أكبر بكيفية استغراقنا في النوم.

ويضيف أنه “عندما يشكو شخص من الأرق، فإن ما يفعله الناس هو تقييم نوعية نومه. كم ساعة ينامها؟ هل يستيقظ كثيرا أثناء النوم؟”

“لكنهم لا يعيرون على الإطلاق أي اهتمام بطريقة انتقاله من اليقظة إلى النوم. هذا أكثر أهمية، وهو ما يرتبط إلى حد كبير بكثير من المشاكل الأخرى”.


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com