الرئيسية » بي بي سي » “تناقضات” ..العاصمة الإدارية الجديدة

فقرة التناقضات، هذا العنوان قد يكون مناسبا للفقرة التي تظهر في برنامج "بتوقيت مصر" على شاشة بي بي سي. القصة ببساطة أن الأيام الماضية شهدت افتتاح المرحلة الأولى من مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، فكانت فرصة مثالية لإعادة طرح الموضوع من جديد وبحث جدواه ومصادر تمويله وما تم إنجازه وما أخفق فيه، بالإضافة إلى أن هناك أسئلة عالقة في أذهان أغلب المصريين حول هذا المشروع. واخترنا كفريق عمل ضيوف الفقرة لتشمل وجهتي نظر مختلفة فحضر النائب البرلماني عاطف مخاليف بصفته مطلعا على المشروعات والميزانية والموازنة العامة للدولة والخبير الإقتصادي زهدي الشامي.

دارت المناقشات في إطار من تبادل الآراء، حيث إنحاز النائب البرلماني إلى المشروع ودافع عنه بشدة ولم ير فيه أي إخفاق، بينما لم ير الشامي أي طاقة نور. وحينما سألت النائب عن تمويل المشروع، أكد أنه مدرج في الموازنة العامة للدولة وأنه إطلع علييه بنفسه ضمن مخصصات وزارة الإسكان، ولكنه لم يتذكر الرقم، معتبرا أن هذا المشروع هو الأمثل رغم تمويله الضخم الذي يتجاوز الـ 50 مليار دولار.

قال النائب مخاليف أن تمويل العاصمة الإدارية بالكامل موجود رغم قيمته المرتفعه، رغم أنه أقر بأن الحكومة تقترض لتنفيذ مشروعات الصرف الصحي في القرى والمدن بمختلف المحافظات.

وبمرور الوقت، تطرق مخاليف إلى اوضاع الإقتصاد المصري، فقال عنه أنه "اقتصاد مهترئ" وخصوصا بعد الوضع المتفاقم خلال الشهور الأخيرة بالإرتفاع الكبير في أسعار السلع والخدمات، فضلا عن زيادة الدين الداخلي والخارجي إلى مستويات غير مسبوقه. تحدث مخاليف عن الإقتصاد المهترئ وكأنه لم يتحدث من قبل دفاعا عن إنفاق 50 مليار دولار.

في فقرة الليلة، ستجد إجابات كثيرة على الأسئلة التي تدور في الأذهان حول المشروع، إلا أنني على المستوى الشخصي خرجت بأسئلة كبيرة بلا إجابات، أبرزها، ما هو مصير العاصمة القديمة ومقرات البرلمان والحكومة والرئاسة والأفرع الرئيسية للقوات المسلحة؟ وهل نقل كل هذه الجهات في مكان واحد على بعد عشرات الكيلو مترات من قلب العاصمة ومحاط بأسوار قد يحوله مكانا للحكم والمقربين منه ويعزلهم عن الشعب؟ كيف يشعر المسئول بهموم مواطن لم ولن يلتقيه إلا عبر تقارير أو أخبار تداولها الصحف أو وسائل التواصل الإجتماعي؟

تابعوني في حلقة اهذا الأسبوع من "بتوقيت مصر" السابعة مساء بتوقيت غرنيتش.

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com