Home » العالم اليوم » ينشرون باسمها، ويملي كبار الشخصيات عليها ما تفعله.. ملكة جمال أميركا: «لا ينبغي أن أهان هكذا أو أهمَّش»!

انتقدت كارا موند وهي فائزة سابقة بمنافسات ملكة جمال أميركا المنظمة القائمة على تنظيم المسابقة، متهمةً إياها “بإسكاتها، والتقليل من شأنها، وتهميشها».

واختيرت كارا موند البالغة من العمر 24 عاماً، ملكة جمال ولاية نورث داكوتا في يونيو/حزيران 2017.

فيما تُوجت ملكة جمال أميركا 2018، في سبتمبر/أيلول 2017.

وبعد فوزها بلقب ملكة جمال أميركا العام الماضي، كانت موند تشعر بحماسة شديدة تجاه العمل الذي يمكن أن تقدمه في إطار دورها.

ماذا حصل مع ملكة جمال أميركا السابقة؟

ولكن على الرغم من ذلك، وحسبما أوضحت في خطاب مفتوح، كان الواقع مختلفاً تماماً عن توقعاتها، وفق صحيفة The Independent البريطانية.

ففي منشور لها عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، قالت موند إنها شعرت بالتنمر وعدم الاحترام من قبل اللجنة المنظمة على مدار الأشهر الثمانية الماضية.

وأضافت بأن كبرى الشخصيات في السلطة، تملي عليها بانتظام ما هو مسموح التحدث بشأنه في الفعاليات العامة، بالإضافة إلى استبعادها من المناسبات الهامة.

وكتبت موند: “عمل رئيس مجلس إدارتنا ومديره التنفيذي على إسكاتي بشكل منتظم، والتقليل من شأني، وتهميشي».

وأضافت: “لقد استبعدوني بشكل أساسي من أداء دوري كملكة جمال أميركا بأساليب غليظة بشكل يومي».

وتابعت موند: “بعد فترة وجيزة، ظهر هذا الأسلوب بشكل جلي، من تكريس فجّ من عدم الاحترام، وسلوك عدواني سلبي، واستخفاف، وإقصاء صريح، ما تسبَّب لي بأضرار كبيرة».

وحسب موند، لم يُسمح لها بالنشر على صفحات التواصل الاجتماعي لملكة جمال أميركا، على الرغم من السماح بذلك للفائزات السابقات باللقب.

ينشرون باسمها دون الرجوع إليها..

وعلاوةً على ذلك فقد نشرت المنظمة بشكل متكرر منشورات باسم موند، دون الإشارة إلى أنها لا ترجع إليها في الواقع.

وقالت موند في رسالتها “إنهم ينشرون باسمي -بما في ذلك من أخطاء إملائية- دون التنوية للعامة بأنني لست الناشرة، وكثيراً ما تُستخدم هذه الحسابات للترويج لفعاليات غريتشن (كارلسون، رئيس مجلس الإدارة)، وريجينا (هوبر، الرئيسة والمديرة التنفيذية)».

وأضافت: “عندما يضيقون على صوتي بهذه الطريقة، فإنهم يضيعون فرصتي لأكون متحدثةً رسمية باسم جيلي في مختلف المحافل كي نقدم أفكارنا».

“احتفظي بمشاكلك طيّ الكتمان!»

من الواضح أنه قد احتُفظ بموند بمنأى عن الظهور في مناسبات مختلفة، باستثناء الإعلان فقط عن تاريخ مسابقة هذا العام على موقع تويتر، على الرغم من أنَّ لقبها كملكة جمال أميركا يُعد وظيفةً رسميةً، وليس مجرد لقب أجوف.

في وقت سابق من هذا العام، أعلنت منظمة ملكة جمال أميركا أنه من المشجع بالنسبة للمتنافسات على اللقب أن يُظهرن حسَّهن الشخصي بالأناقة في إطار بث روح جديدة.

وعلى الرغم من ذلك، اكتشفت موند أن المنظمة لم تطبق ما تنصح به، وعاقبتها بشدة على كثير من خياراتها السابقة لملابسها.

كتبت موند “أُدرك أنني أمثل العلامة التجارية، والشركة، وأنني قد عُينت لأداء وظيفة محددة».

وتضيف: “إلا أن ذلك لا يعني أن يعاملك أرباب عملك حسب أمزجتهم كل يوم. من الواجب على أصحاب الأعمال قانوناً أن يوفروا مكان عمل خالياً من التنمر والمضايقات».

بعد محاولات التواصل مع الفائزات السابقات الأخريات بلقب ملكة جمال أميركا للتعليق على محنتها، قيل لموند بأن تحتفظ بمشاكلها “طي الكتمان».

وكتبت موند أيضاً: “لا ينبغي أن تهان أو تهمش من حملت لقب ملكة جمال أميركا أبداً».

بالأمس، نشرت منظمة ملكة جمال أميركا بياناً رسمياً للرد على خطاب موند المفتوح.

جاء في البيان: “منظمة ملكة جمال أميركا تدعم كارا».

وأضاف: “من المؤسف أنها اختارت بثّ شكواها علناً وليس سراً».

وأكد البيان أن “خطابها يتضمن شخصنة في غير محلها، وكثيراً من الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة. ونحن نتواصل معها بشكل شخصي لمعالجة مخاوفها».

إقرأ أيضاً..

طلاق أنجلينا جولي وبراد بيت قد يستمر أكثر من مدة الزواج.. وكلفَّهما حتى الآن 5 ملايين دولار!

هذه المرة تداركت الأمر، ومع ذلك تعرّضت لهجوم كبير.. نانسي عجرم تقع في أزمة بالسويد!

The post ينشرون باسمها، ويملي كبار الشخصيات عليها ما تفعله.. ملكة جمال أميركا: “لا ينبغي أن أهان هكذا أو أهمَّش»! appeared first on عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com