Home » العالم اليوم » لا تستبدل الأطعمة اللذيذة بأخرى عديمة الطعم.. حساب على انستغرام يرشدك كيف تستمتع بالأكل وتحسب السعرات الحرارية
🇬🇧

قد تكون فكرة حساب السعرات الحرارية في كل مرة تتناول فيها الطعام مربكة بالنسبة للعديد من الأشخاص. ومع ذلك، تولى أحد مستخدمي تطبيق Instagram هذه المهمة ليثبت لكم أن القيام بذلك لا يعني استبدال الأطعمة اللذيذة ببدائل غذائية عديمة الطعم وفق صحيفة The Independent البريطانية.

إن Graeme Tomlinson، المعروف أيضاً باسم The Fitness Chef، مدرب للياقة البدنية ومدرب شخصي بالإضافة إلى أنه خبير في التغذية، وقد حظي بإعجاب الكثيرين على خلفية سعيه لتوعية الأشخاص حول فوائد عملية حساب السعرات الحرارية التي يستهلكونها.

على حسابه الذي يتضمن 119 ألف متابع، ينشر Tomlinson بشكل منتظم صور أطعمة مختلفة مع سعراتها الحرارية، ليتسنى لك المقارنة بينها. وفي تصريح له لصحيفة The Independent، قال Timlinson: “لقد قررت أن أنشر مقارنات بسيطة للأطعمة وأشاركها مع المتابعين؛ نظراً لأنني أرغب في تزويدهم بمعلومات حقيقية يمكنهم الاستعانة بها في رحلتهم نحو اللياقة البدنية. وبدلاً من تقديم نصائح غير مفيدة، أريد أن تكون معلوماتي عبارة عن حقائق مفيدة ونصائح مبنية على أدلة».

ويؤكد Timlinson أنه على الرغم من أن تناول الأطعمة الغنية بمجموعة متنوعة من العناصر الغذائية يعد أمراً ضرورياً، فإن معرفة كيفية تأثيرها على جسمك أمر حيوي أيضاً لتحقيق التوازن الصحي.

Aside from humanising the emotional state of pasta bakes, this comparison does contain a few nutritionally poignant points (and my recipe). – – Firstly, the volume of food in each will be similar (my recipe image contains 2 portions), the caloric value of both is also quite similar and the protein amount per meal is identical. The main caloric difference between meals is in the re-shuffling of the carbohydrate and fat ratios. As fat contains 9 calories per gram, 19g of fat in the Tesco version compared to 10g in mine means that despite mine having more carbs, it is still lower in calories – carbohydrates contain 4 calories per gram. – – Another difference lies in the quality of ingredients. The ready meal contains ‘food stuffs’ such as pork gelatine, corn flour, culture rennet, potassium nitrate, sodium nitrate and sodium ascorbate. My recipe contains pasta derived from durum wheat semolina, chicken, vegetables and and an acidity regulator (citric acid) in the passata used. – – Of course, one of these options takes a matter of moments in a microwave before you get to consume it. The other requires 20 minutes of preparation. If you enjoy the microwaveable version and want to save time, go for the ready meal. If you want to consume a higher quality of ingredients, give this recipe below a try, (makes 2 portions): – – 1⃣ Chop up 200g of chicken breasts before adding to a preheated non stick pan. Cook for 5 minutes until sealed before adding 200ml of tomato passata, 3 crushed garlic cloves, 1 chopped courgette, 1 chopped red pepper and dried oregano. Simmer for a further 5 minutes. 2⃣ Meanwhile, add 200g of fusilli (or any pasta) to boiling water and simmer for 6-8 minutes until tender. 3⃣ Drain the pasta and add to the chicken & passata before mixing up thoroughly. 4⃣ Transfer contents to a deep fill baking tray before scattering 50g of low fat cheddar and black pepper. Oven bake for 5 minutes before serving. – – #thefitnesschef #dinnerideas #mealprep #pastabake #pastalover #calories #nutritioncoach #nutritiontips #readymeal #fatlosstips #eatsmart #dinnertime #losefat #nutrients #easyrecipes #caloriedeficit #highprotein #diet #dietingtips

A post shared by 🇬🇧Graeme Tomlinson (@thefitnesschef_) on Aug 15, 2018 at 11:11am PDT

وأضاف Timlinson: “إذا كنت تريد زيادة أو فقدان وزنك أو كنت تفضل الحفاظ عليه، فبإمكانك تحقيق ذلك فقط من خلال توازن الطاقة. ويعد هذا المفهوم الأول والأهم الذي يفشل الأشخاص في الإقرار أو التقيد به. ومن بين أهدافي الرئيسية جعل الأشخاص يدركون أن تناول الطعام الصحي مهم، لكنه لا يعني أنهم سيفقدون الوزن تلقائياً، إلا في حال كان الشخص يواجه نقصاً كبيراً في السعرات الحرارية».

الفواكه ليست خياراً صحياً

وفي واحدة من أحدث مشاركاته، عمد Timlinson إلى مقارنة السعرات الحرارية والسكر الموجود في الفواكه المجففة والفواكه الطازجة. وعلى الرغم من أن العديد من الأشخاص يفترضون أن تناول الفواكه المجففة كوجبة خفيفة يعد خياراً صحياً، فإن الإكثار من هذا النوع من الأطعمة قد يكون ضاراً للغاية بالصحة.

وفي هذا المنشور، أوضح Tomlinson أنه من الممكن أن تحتوي أربع حصص من الفاكهة المجففة على 1.170 سعرة حرارية، بينما لا يتعدى عدد السعرات الحرارية في أربع حصص من الفاكهة الطازجة 294 سعرة حرارية. ويمكن أن تحتوي الفواكه المجففة على نسبة سكر أكثر بأربع مرات من الفواكه الطازجة.

You want to lose fat. You ask for advice. “Mr Nutritionist, can you please suggest a low calorie snack?” “Fruit of course” – says every voice of health conscious reason in the land… And that’s it. You toddle off in determination. – – You go to the shop. It’s fruit this time. But you want convenience. You see the dried fruit. You know it tastes sweet. You look at the ingredients. 100% fruit. You’re in. In your head, dried fruits are; easy to store, portable, taste nice and have a longer used by date. You begin horsing dried fruit at your desk every day like Oliver Twist on his first helping of grool. And you feel f*cking chuffed with yourself. – – The general advice isn’t wrong in the sense that [in isolation] fruit contains nutrients, fibre and hydration which benefit our overall health more so than a processed snack. The problem lies though, in the depiction of what state the fruit is in. For example, both sets of fruit in my graphic contain the same food and equal weight. Yet one side is drastically higher in calories and sugar than the other side. How? – – Well, it’s a very simple answer. If we take banana as an example; it gets 70% of its weight from water. Whereas dried bananas lose around 95% of water content, making them a far more concentrated calorie source. The same logic applies for any dried fruit. Essentially, per 100g, you’re eating the calorie and sugar worth of what would be a LOT more fresh fruit. That is literally how simple it is. – – Snacking on fruit is beneficial. But you still have to be smart about it. If fat loss or reducing sugar intake is your aim, you can consume a greater volume of food per calories when the fruit is fresh. Consuming more food & less calories is a logical idea. – – On evidence of this, it’s also a good idea to become more aware of what consumption of any food means in relation to your overall energy intake, regardless of its nutritional prowess 😉. – – #thefitnesschef #driedfruit #highsugar #freshfruit #caloriedeficit #calories #sugar #fatlosstips #fatlosshelp #nutritiontips #nutritioncoach #dieting #losebellyfat #snacktime #lowcaloriesnack #fatlossgoals #nutritionfacts

A post shared by 🇬🇧Graeme Tomlinson (@thefitnesschef_) on Aug 16, 2018 at 11:18am PDT

راقب ما تأكل خلال اليوم

كما أشار Tomlinson إلى أن مراقبة ما تتناوله من وجبات خفيفة على مدار اليوم يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على صحتك. وفي أحد منشوراته على حسابه الشخصي على Instagram، قال Timlinson إن “تناول الفواكه كوجبة خفيفة يعد أمراً مفيداً، لكن يجب أن تكون ذكياً في اختياراتك. فإذا كان هدفك فقدان الوزن أو الحد من استهلاك السكر، فيمكنك استهلاك كمية أكبر من الطعام لا تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية مثل الفواكه الطازجة. ومما لا شك فيه، يعد تناول الكثيرة من الطعام والقليل من السعرات الحرارية فكرة منطقية».

أكد Tomlinson أن التقليل من عدد السعرات الحرارية لا يرتبط بالضرورة بكميات الطعام التي تتناولها. ففي الواقع، يمكنك تناول طعام صحي يحتوي على عدد قليل من السعرات الحرارية ما دمت تعلم كيفية قراءة الملصقات الموجود على الطعام بشكل صحيح. ومن المهم عدم الإفراط في تناول السعرات الحرارية، إلا أن الأبحاث أظهرت أن محاولة الحفاظ على نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية غير مُجدٍ على المدى البعيد.

Given that their product is named ‘vitamin water’, one would assume that the main benefit of drinking it would be; hydration and consumption of vitamins. We know that hydration and vitamins are two things beneficial to us, so you can foresee the attraction towards such a drink. It’s a drink that should improve our health. – – In fact, one would be forgiven in assuming that this beverage is a better choice of hydration than water or a fizzy soft drink, due to its inclusion of vitamins. It’s mention of kiwi and strawberry flavour also sounds like it will taste nice. Furthermore, the seemingly normalized confusion between nutrient consumption and calorie consumption regarding fat loss, may lead one to believe that consumption of this drink will be advantageous for a fat loss goal. – – Here’s what vitamin water really is; a flavoured water enhanced by cane sugar and ‘naturally occurring’ flavourings (whatever that truly means). Per bottle, it contains 32g of sugar, 120 calories and added vitamins. This is where we are in 2018. Despite there being an array of vitamins and fibre from real food, we only take note when it is presented in a shiny, well marketed product. – – The simplicities of this comparison are as beautiful as they are alarming. Compare the vitamin water to any amount of water and the addition of actual kiwi & strawberries. Less than half the sugar, around half the calories, more fibre, sufficient vitamins, real versions of the flavours you enjoy and you actually get to EAT a reasonable volume of food. An all round smarter and more enjoyable choice surely – but people have forgotten. – – A 591ml bottle of Vitamin water is around £1.60. Swapping it for any amount of tap water whilst enjoying the fruit portions above will set you back around 60p. – – In most cases, an alluring product which centers it’s marketing on improving your health, likely consists of concepts which already exist and are much cheaper. Most likely, you’ve just forgotten about them 😉. – – #thefitnesschef #sugar #caloriedeficit #vitamins #fruit #calories #highsugar #lowsugar #hydrate #losefat #eatsmart #diet #fruitlover #nutrients #fatlosstips #nutritiontips #snack #fruity

A post shared by 🇬🇧Graeme Tomlinson (@thefitnesschef_) on Aug 11, 2018 at 9:15am PDT

الدماغ تتجاهل محاولاتك لإنقاص الوزن

ووفقاً للدكتور جايسون ماكيون، وهو عالم أعصاب بريطاني بارز، فإن محاولة الحفاظ على نظام غذائي محدود السعرات الحرارية لن ينجح على المدى البعيد لأن الدماغ سوف “يتجاهل محاولات إنقاص الوزن».

وأوضح ماكيون أن “أدمغتنا تتحكم في الوزن، وفي عملية التمثيل الغذائي، ومستويات الجوع. وقد أظهرت دراسات تعود إلى أكثر من 50 سنة أن منطقة في الدماغ تسمى “تحت المهاد» هي مركز التحكم في الوزن. وأضاف الدكتور ماكيون “أن هذا هو السبب الذي يجعل الأشخاص في كثير من الأحيان يعودون إلى وزنهم القديم بعد محاولات جاهدة للتخلص من بضعة أرطال».

اقرأ أيضاً

الأمر ليس هيناً.. الخلافات الزوجية تصيبك بأمراض مستعصية

إنه مدمر للجسم كالتدخين والكحوليات.. ​الزواج السيئ خطر على الصحة، فأيهما الأكثر تضرراً الرجل أم المرأة؟

The post لا تستبدل الأطعمة اللذيذة بأخرى عديمة الطعم.. حساب على انستغرام يرشدك كيف تستمتع بالأكل وتحسب السعرات الحرارية appeared first on عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com