ورد الآن

وكأن كنوز ماليزيا خزنها رئيس الوزراء السابق في حقائب! عشرات ملايين الدولارات تضبطها الشرطة في شقق فارغة

أعلنت الشرطة الماليزية، الجمعة 25 مايو/أيار 2018، عن ضبطها مبلغ 29 مليون دولار نقداً في 35 حقيبة أثناء تفتيش عدد من الشقق مرتبطة برئيس الوزراء المخلوع نجيب رزاق، في إطار تحقيق ضد الفساد بشأن صندوق التنمية الماليزي (1إم.دي.بي).

وذكر مسؤول مكافحة الجرائم التجارية في الشرطة الماليزية عمار سينغ أنه تم العثور أيضاً على 37 حقيبة أخرى بها مجوهرات وساعات ولم تحسب قيمة هذه المضبوطات بعد.

وداهمت الشرطة 3 شقق في منطقة بافيليون ريزيدانسز في كوالالمبور.

وقال مفوض الشرطة، عمار سينغ، الذي يشرف على التحقيق، أنه استدعى 22 ضابطاً لمدة يومين لحساب المبالغ النقدية، والتي كانت في 26 عملة مختلفة – معظمها رينجت ماليزي، دولار أميركي ودولارات سنغافورية.

وكانت الشرطة الماليزية قد ضبطت قبل ثلاثة أيام 284 صندوقاً فيها 72 حقيبة يدوية فاخرة محشوة بالأموال والمجوهرات خلال عملية مداهمة في إطار التحقيق حول اختلاس أموال الذي يطال رئيس الوزراء السابق نجيب رزاق.

ولم يقدم سينغ تقديراً لمقدار قيمتها. إلا أنه أكد في تقارير سابقة بأن قضبان ذهب تم العثور عليها أيضاً ضمن الممتلكات.

ولم تؤكد الشرطة الماليزية من يملك العقار، واكتفت بالقول بأن العملية الأمنية كانت جزءاً من التحقيق في (1إم.دي.بي)

وبحسب صحيفة the guardian البريطانية فإنه يبدو أنه لم يكن أحد يعيش في هذه الشقق، وأنها كانت تستخدم كغرف لتخزين الأموال والمجوهرات.

ماليزيا تحقق

وكانت السلطات الماليزية قد أعلنت الإثنين الماضي تشكيل لجنة للتحقيق في الاتهامات التي أشارت إلى نهب مليارات الدولارات من صندوق ماليزيا الاستثماري (1ام دي بي) في عملية احتيال يشتبه تورط نجيب رزاق فيها.

وقاد رئيس الوزراء الجديد مهاتير محمد تحالفاً إصلاحياً حقق فوزاً مفاجئاً في انتخابات 9 أيار/مايو على ائتلاف نجيب الذي حكم ماليزيا دون انقطاع على مدى ستة عقود.

واعتبر الغضب الشعبي جراء الاتهامات بتفشي الفساد في أوساط النخبة الحاكمة وتحديداً الفضيحة المرتبطة بصندوق “1ام دي بي” سبباً رئيسياً لفوز تحالف مهاتير.

وأسس نجيب الصندوق في 2009 للمساعدة على تطوير الاقتصاد الماليزي بحسب ما أفاد آنذاك. لكن سادت اتهامات بأنه نهب مع عائلته والمقربين منه الصندوق في عملية احتيال كبرى امتدت من جزر كايمان حتى نيويورك حيث استخدمت الأموال المسروقة لشراء أشياء مختلفة من عقارات إلى أعمال فنية.

وتعهد مهاتير الذي تولى رئاسة الوزراء من 1981 إلى 2003 وعاد من تقاعده للإطاحة بنجيب إعادة فتح التحقيقات المرتبطة بصندوق “1ام دي بي”.

وسيتولى فريق التحقيق مهمة إعادة الأصول المنهوبة واتخاذ إجراءات قانونية ضد الأشخاص المشتبه بخرقهم القانون في ما يتعلق بالصندوق، بحسب مكتب رئاسة الوزراء.

المقالة وكأن كنوز ماليزيا خزنها رئيس الوزراء السابق في حقائب! عشرات ملايين الدولارات تضبطها الشرطة في شقق فارغة ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com