Home » العالم اليوم » هل تستطيع النظر في عيني حيوان حي قبل أن تلتهمه مباشرة؟! ربما إذا جربت هذه الأكلات

ضفدع صغير ينظر إليك، وقريدس يتمايل ونمل يتحرك فوق طبق السَّلطة! تقديم الطعام انتقل من الغرابة إلى مستوى آخر كلياً، تكون فيه الحيوانات حية تتنفس على الطبق قبل أن تسمع صوت قرمشة عظامها تحت أضراسك.

يرى البعض أنها جريمة، بينما يرى آخرون أنها ليست سوى تجربة مثيرة وممتعة.

بكل الأحوال، حاول أن تحكم السيطرة على معدتك حتى آخر طبق موجود على هذه القائمة:

الأخطبوط: امضغ جيداً كي لا تختنق

“امضغه جيداً قبل أن تبلعه؛ حتى لا تختنق بأرجله المتحركة”.. نعم، قد تسمع هذه النصيحة يسديها إليك عامل في أحد المطاعم الشهيرة بشبه الجزيرة الكورية، وهو يقدم إليك طبق “الساناكجي”. أخطبوط صغير حي يُقدم مع زيت السمسم، وكل ما عليك فعله أن تلف الأخطبوط على عيدان الطعام Chopstick، ثم تغمّسه في زيت السمسم، وتحاول مضغه كاملاً!

يصعب الأمر على بعض الزبائن، فيقدمه المطعم بطريقة أخرى لمن يرغب: يقطعه صغيراً وهو حي ثم يزيّنه بالسمسم. لكن عليك أن تطيل فترة المضغ، فأنت لا تريد بالطبع أن تُحشَر إحدى أرجله المتحركة داخل البلعوم أو مجرى التنفس!

الضفدع: مجزرة مباشرة على الطاولة

هل تقوى على النظر في عيني ضفدعة وأنت على وشك التهامها؟ رغم أن الضفادع وجبة متداولة في دول كثيرة كفرنسا والصين؛ لكن اليابان هي البلد الوحيد الذي يقدم هذه الوجبة والضفدع على قيد الحياة.

في مطعم Memory Lane بطوكيو، تطلب وجبة “ساشيمي”، ليقوم الطاهي أمامك بطعن الضفدع حيّاً بسكين مع الإبقاء على الرأس والأرجل. ينزع أحشاءه ثم يتبّلها ويقدمها مع شرائح الليمون وصلصة الصويا.

يُقدّم الطبق والأرجل ما زالت تتحرك، والعين ترمش، ويبدو كأن الضفدع يحاول الهرب من الطبق، ويرجح أن تكون هذه الحركات على الأغلب انقباضات عصبية وعضلية.

تعرضت هذه الوجبة لانتقادات من شتى أنحاء العالم؛ إذ تعدت انتهاكاً لحقوق الحيوان، وأصبحت تعذيباً للحيوان على مرأى من سيتناوله! لا يعتبره اليابانيون طبقاً شعبياً، ولكن يقولون إن تناوله يكون من أجل المتعة فقط.

قنفذ البحر: تحت الأشواك كريمة ذائبة

ربما صادفت يوماً قنفد البحر على أحد الشواطئ، وقد تكون تجنَّبته خوفاً من أشواكه، لكن هل فكرت في أنه من وجبات الطعام الفاخرة؟

قنفذ البحر وجبة مهمة على مائدة أشهر مطاعم السوشي في بعض دول العالم، كذلك بأسواق السمك المختلفة، مثلما يُعرف في اليابان باسم “آنيّ”.

يُقدم إليك مباشرةً بعد أن يشقه الطاهي من منتصفه إلى نصفين بآلة حادة مثل السكين أو المقص، والتخلص من السائل الداخلي. تُفرغ المحتويات الداخلية الصالحة للأكل، والتي تتميز بمذاقها الكريمي الناعم، فتذوب كالزبدة في الفم، بالإضافة إلى بيض القنفذ الذي يفضله البعض.

الروبيان: راقص ومتحرك

“Odori ebi” ويعني في اللغة اليابانية الروبيان الراقص، من الأطباق الشهيرة في اليابان. ينزع الطاهي رأس الروبيان، ويزيل قشرته ثم يقدمه إليك، بينما تكون أرجله ما زالت تتحرك. الخيار الثاني أن يقدِّم لك طبقاً من الروبيان الحي، فتتولى مهمة نزع الرأس والقشرة!

سمك حي يتنفس

“ikizukuri” نوع آخر من الساشيمي -أي لحم السمك الطازج النيّئ باليابانية. يُعِدُّ الطاهي الساشيمي من جسد السمكة وهي حيةٌ ودون فصل الرأس عن الجسد. ثم تُقدم للزبائن، حيث يمكنك رؤية حركة رأس السمكة، واستمرارها في محاولات التنفس. لم تنل إعجاب كثيرين حول العالم؛ واعتبروها أقرب إلى عملية تعذيب من تناول وجبة غذائية.

الروبيان المتمايل بفعل خمور

“الروبيان السكّير”.. وجبة صينية ضمن قائمة طعام الكثير من مطاعم الصين الشعبية. يُقدم الروبيان الحي مخموراً من أثر الكحول، بعد تركه فترة من الوقت منقوعاً في الخمر. بعد النقع يكتسب المذاق الكحولي القوي، ويمكن رؤيته يتقاذف ويتخبط في طبق التقديم الشفاف.

النمل الحي: زينة السَّلطة!

“هل تودُّ أن نضيف النمل الحي إلى طبق سَلطتك؟”. يُطرح هذا الخيار في مطعم نوما “Noma” الدنماركي لصاحبه “رينيه ريدزيبي”. المطعم أحد أشهر مطاعم أوروبا وحاصل على العديد من الجوائز العالمية. ويضاف النمل الحي إلى الكريمة السميكة، والخس، ويتمتع بمذاق الليمون الحمضي.

الكوبرا: قلب من حديد

في فيتنام، يتم تقديم أفعى الكوبرا حيةً على الطاولة. يعتبرها أهل البلد من الأطعمة الفاخرة. يُحضرها الطاهي إلى الطاولة، ثم يُحدث قَطعاً قرب قلبها. ينزع القلب ويضعه في كأس صغيرة من الكحول. يمكن رؤية القلب وهو ينبض قبل التهامه. الطاهي البريطاني الشهير غوردون رامزي جرّبها مرّة ولم يكن سعيداً بالتجربة.

المقالة هل تستطيع النظر في عيني حيوان حي قبل أن تلتهمه مباشرة؟! ربما إذا جربت هذه الأكلات ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com