ورد الآن
Home » العالم اليوم » غيرت جسدها بالكامل ثم حلقت شعر رأسها ثم زادت ٥٠ كيلو.. تشارلز ثيرون في إحدى أكبر مفاجآت الأفلام لعام ٢٠١٨ في فيلم Tully

سيكون من الإنصاف القول بأنه إذا حصد سيناريو فيلمك الطويل الأول جائزة الأوسكار لأفضل سيناريو أصلي، فسيتم النظر إلى باقي أعمالك القادمة بمنظار ثاقب. ويبدو أن هذه هي قصة ديابلو كودي. فقد دفعها فيلم Juno، الصادر عام 2007، إلى دائرة الضوء، وفي الأعوام التالية كتبت وأخرجت تنفيذياً أفلاماً أخرى ذات انطباعات متفاوتة، فمازال Juno وYoung Adult هما بعض أفلامي المفضلة حتى اليوم، بينما لم يُعجبني Jennifer’s Body، وRicki And The Flash بذات القدر. فإلى أي جانب ينتمي Tully؟

يحكي الفيلم عن قصة مارلو (تشارليز ثيرون)، وهي أم لثلاثة أطفال، تستعين بمربية ليلية تسمى تولي (ماكينزي دافيز) لمساعدتها في تخفيف إرهاقها بعد ولادتها لطفلة. يُحدث تعيين تولي تغييراً إيجابياً في حياة مارلو، حيث ينشأ بينها وبين تولي ارتباط قوي وصداقة تعيد لها ذاتها القديمة والسعيدة. لكن وبحسب المعتاد في السينما فإن الأشياء بالطبع ليست كما تبدو عليه. يقع Tully بالتأكيد في فئة الأفلام التي كلما تكلمنا عنها أقل استمتعنا وتأثرنا بمشاهدتها أكثر. قد لا يبدو الفيلم ظاهرياً من نوع الأفلام التي عليك أن تتجنب حرق أحداثها، فهو يبدو مجرد فيلم غريب، مثير للاهتمام من ديابلو كودي، لكن ثق بي هذه المرة، كلما كانت معرفتك بالفيلم أقل، كانت تجربتك أكثر ثراءً.

لذا ما الذي أستطيع قوله عن الفيلم بدون أن أفسد وقعه عليك؟ إن ابتعدنا عن بعض الأحداث التي تغير مسار القصة، ستجد أن القيمة الأساسية في فيلم Tully، هي التصوير الصريح والصادق وفي بعض الأوقات المؤلم بشكل أصيل لكفاح الأمومة. أن يرى شخص ليس لديه ولا ينوي أن يكون لديه أطفال، التضحيات وتصرفات نكران الذات التي يقوم بها الأهل من أجل تربية إنسان صغير هو شيء مخيف. يحافظ الفيلم على توازن ممتاز بين الدراما والتوتر اللذين يتقاطعان مع حس الفكاهة الفعّال والمؤلم. شيء عادة ما أربطه تلقائياً بأعمال ديابلو كودي.

يعتبر Tully، لوحة وعملاً فنياً سوف تستفيد كثيراً من إعادة مشاهدته، لأسباب لن أتحدث عنها وأسباب أخرى سأتحدث عنها. أتخيل أن المشاعر الناتجة من السرد ستكون مختلفة تماماً بين المشاهدين ممن يملكون أطفالاً أو غيرهم، لكن لا تنخدع بالاعتقاد بأن الفيلم ليس شاملاً لجميع الفئات، لأنه بالتأكيد كذلك. قد يكون الموضوع الأساسي هو الأمومة، لكن هناك شيئاً يلمس كل شخص بدءاً من قبول سن الرشد الحتمي على الجميع، والصحة النفسية، وصولاً لمحاولة تخيل حياة قد لا تكون تخيلتها من قبل لنفسك في المراهقة أو العشرينات. لقد استخدمت مسبقاً كلمة صريح وخام، وهو الوصف الذي يقفز إلى ذهني مرة بعد مرة. أختار “صريح” لأن هذه الكلمة تتصل بالدراما الصادقة والكوميديا الصادقة بنسب متساوية، ويمتلك Tully، كلاً منهما.

هل أنا وحدي من أرى ذلك، أم أن تشارليز ثيرون فعلاً لا تزال لا تُعطى حق قدرها على الرغم من جائزة الأوسكار لأحسن ممثلة التي تمتلكها؟ الفكرة ليست في أنها من الممثلات القليلات اللاتي قد يخضن تغييراً بدنياً من أجل أدوارهن (تغير جسدي كامل في Monster، رأس حليقة من أجل Max Max: Fury Road، وزيادة وزنها خمسين باونداً لأجل هذا الفيلم) بل لأنها أيضاً تمتعنا بمختلف أدوارها على كل الأصعدة. ستفشل في إيجاد شخصيتين أكثر اختلافاً من شخصية مارلو في Tully، وشخصية لورين بروتون في فيلم العام الماضي Atomic Blonde، ولقد تفوقت ثيرون في كلتيهما! ستشعر في بعض الأوقات بالإرهاق الذي تسببت به الشخصية للممثلة من خلال الشاشة، وستشعر دوماً كذلك بالحيوية المشاكسة الخفية، وبالذات المطوية بالنسيان في لمحات مهمة على مدار الحبكة.

تبدو ماكينزي دافيز يانعة أكثر من صورة فتاة الأحلام العابثة والمهووسة، والتي تظهر في حياة مارلو في الوقت الذي لا يمكن أن يكونا فيه أكثر تنافراً. إنها آسرة وجذّابة، وتبدو غامضة بعض الشيء من البداية. تحتوي المشاهد التي تتشاركْان فيها على إمكانية إثارة صراع الأجيال، لكن الفيلم يأخذ منحنى آخر والعلاقة التي تضطرم بينهما تكون أكثر تعقيداً من أن تتخيلها.

يكمل رون ليفينجستون العائلة في شخصية درو، زوج مارلو ووالد أطفالها سليم النية والرحيم لكن للأسف غير المجد. غياب اللؤم في شخصيته مع مزيج من الشعور بالرضا الذاتي فيما يتعلق بمشاعر زوجته عن ذاتها، تضع ليفينجستون في دور قد يجعل بعض الآباء المشاهدين غير مرتاحين، وهم محقون في ذلك.

يعتبر Tully، بنظرة عامة، هو أحد أكبر المفاجآت والكنوز المخفية في هذه السنة حتى الآن. قد تخطئ تماماً في تجاهله واعتباره “مجرد فيلم آخر عن الأمومة”، لأنه يحتوي على أكثر من ذلك. نادراً ما يتم خداعي بالأفلام، لكن Tully، تفوق عليّ. الشيء الوحيد الذي أخبرك به هو أنه يجب عليك مشاهدته في أقرب وقت قبل أن ينتشر محتواه في الوسط السينمائي العام.

هذا الموضوع مترجم عن مدونة Oh! That Film Blog. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.

المقالة غيرت جسدها بالكامل ثم حلقت شعر رأسها ثم زادت ٥٠ كيلو.. تشارلز ثيرون في إحدى أكبر مفاجآت الأفلام لعام ٢٠١٨ في فيلم Tully ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com