Home » العالم اليوم » الأفضل أن تقول شيئاً مخلصاً ومباشراً.. 7 قواعد لتقديم العزاء

في العزاء ترتفع حدة التوتر، وأحياناً يخون اللسان صاحبه فيتلفّظ بأشياء لا داعي أو قيمة لها. لحظة الخسارة مؤلمة، وصاحب العزاء بحاجة إلى أي دعم من أي شخص، فما بالك بالمقربين. إلى جانب التعابير المناسب والصادقة، يمكن عرض الكثير على أهل الفقيد ومساعدتهم على اجتياز هذا الوقت العصيب.

تعابير مثل “البقية في حياتك” و”العمر الطويل لك” و”ربنا يرحمه” هي أكثر التعابير انتشاراً، ولكن تصدر عن بعض المعزين بعض التعبيرات التي لا تجدي ولا تنفع، وأحياناً يمكن اعتبارها وقاحة و”قلة ذوق” في لحظة شديدة الحساسية.

نذكر فيما يلي، 7 تعبيرات ومواقف، تجنَّب قولها أو فعلها حتى تمر الأيام العصيبة بسلام:

لا تقل “أعرف هذا الشعور” لأنه مقارنة خاطئة

واجهتَ -على الأرجح- خسارة في حياتك، أو على الأقل تعرف شخصاً تعرّض لفقدٍ ما، ولكن، عند مواساة أحدهم، لا يجب أبداً مقارنة مصيبته بتجربتك الخاصة.

تقول أبريل ماسيني، خبيرة الإتيكيت والعلاقات، في حديث لصحيفة New York Times، من المهم جداً ألا تجعل الأمر متعلّقاً بك. لا تقل أبداً شيئاً مثل: “أعرف هذا الشعور”، فهذه محاولة مخلصة للتعاطف، ولكنّها تقلل من شأن مشاعرهم، والتي تعتبر أكثر أهمية بكثير من مشاعرك في ذلك الوقت.

وفي واقع الأمر، لا أحد يعرف كيف يشعر الآخر؛ تجربتك لا تعني معرفة كل تعقيدات الأمر. التجارب ليست متطابقة، فلا داعي للتظاهر.

لا تقل “حدث ذلك من أجل شيء أفضل”

الاطلاع على خطة الأقدار المستقبلية الكبرى أمر في علم الغيب؛ لذلك لا تصف الوفاة بأنها حدثت من أجل شيء أفضل أو أن الفقيد “ارتاح”. هذا شيء لا يمكنك معرفته في تلك اللحظة.

وحتى لو كان المتوفى يُعاني، فإن هذا التعبير ما زال يفتقر إلى الذوق. وكما تقول ديان جوتسمان، مؤسِّسة مدرسة بروتكول تكساس، “هذا التعليق مبتذل، ويعني أن الوفاة كانت شيئاً جيداً، وهو أمر وقح للغاية!”.

لا تفرض الدِّين على الناس

تجنَّب مشاركة نظرتك الدينية الإيجابية إذا لم تكن تعرف أن عائلة الفقيد تؤمن بالمعتقدات نفسها. هذا ما تنصح به مستشارة التعامل مع الألم آمي أولشيفر. فربما تقصد معنىً جيداً عندما تقول، “لعل مثواهم الجنة”، أو “إنهم في مكان أفضل”، وهذا مناسب فقط إذا كان الشخص الذي تعرّض للفقد يؤمن بهذه الأشياء.

وقد يسير في الاتجاه المعاكس أيضاً، إذا كان الشخص الذي يستقبل عزاءك متديناً ويعلم أنك لست مؤمناً بمعتقداته. فهذا خداع، وقد يُنظر إليه باعتباره وقاحة.

لا تعتمد على الشبكات الاجتماعية

موقع فيسبوك يُسهِّل تقديم التعازي للناس، ولكنه ليس مثالياً في كل المواقف. الاكتفاء بالتعليقات قد يُترجَم على أنه متعلق برؤية الآخرين لمواساتك، وليس تقديم الدعم الحقيقي لأهل الفقيد.

وإذا كنت ستقضي الأمر عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، فعلى الأقل اتَّبِع ذلك بطريقة عزاء شخصية أكثر، مثل إجراء مكالمة تليفونية أو إرسال خطاب. وينصح موقع Life Hacker بالتأكد تماماً من أن عائلة الفقيد نشرت عن الوفاة قبل أن تقول أي شيء! وإلا فستكون أول من يُعلن الخبر برسالتك أو ستجبر الشخص على الحديث عن شيء لا يرغب في مشاركته.

لا ترسِل فقط رسالة نصّية أو بريداً إلكترونياً

نعم، معظم التواصل بين العائلة والأصدقاء يتم حالياً عن طريق الرسائل أو البريد الإلكتروني. ولكن، بعض الأحداث تستدعي مكالة هاتفية أو تواصلاً شخصياً. اتصِل أولاً، وإذا لم يردُّوا، فاترك لهم رسالة.

سماع صوت الشخص مريح أكثر من قراءة رسالة نصية. ولكن الأفضل هو أن ترسل لأهل المتوفى خطاباً مكتوباً أو بطاقة تعزية. فهذا يبدو أكثر حميمية وإخلاصاً. ويجعلهم يقرأون ويردُّون على الرسائل وقتما يقدرون. فإنهم يستقبلون وابلاً من الاتصالات والرسائل النصية؛ لذا أترك لهم شيئاً ملموساً يمسكونه ويقرأونه حين يحتاجون لمعرفة أن الناس تهتم بهم.

لا تستخدم القوالب اللفظية الخرقاء

من الصعب تجنُّب الكليشيهات اللفظية عند تقديم التعازي. ولكن على الأقل، تجنَّب الكلمات التي تقول ما هو واضح بالفعل.

فعباراتٌ مثل “خلص عمره” أو “أعرف أن الأمر صعب عليك” ليست مُجدية ولا داعمة، وإذا كنت لا تعرف ما عليك قوله، فاجعل الأمر بسيطاً.

قل شيئاً مخلصاً ومباشراً مثل “أنا حزين لخسارتك” أو الدعاء لروحه. وإذا كان ممكناً، فاعتمد على الذكريات الإيجابية مع المتوفى، فيشعرون بأنك تهتم بمن فقدوا أيضاً، وأنهم ليسوا وحدهم في حزنهم.

لا تقدِّم عروضاً واهية!

عرض المساعدة أمر جيد دائماً، ولكن عليك أن تفعله بطريقة صحيحة. فلا تترك الكرة في ملعبهم بأن تقول: “أخبِرني إذا احتجت شيئاً”. فأنت في حاجة لطرح أمثلة، مثل: قل إنك ستجلب عشاءً، أو قم ببعض أعمال المنزل، أو اشترِ لهم مستلزمات البقالة أو حتى القهوة، افعل أي شيء يمكنه حقاً المساعدة.

والأمر الأكثر أهمية هو ألّا تتردَّد في التواصل. فقد يبدو لك أنك تضايقهم خلال وقت عصيب، ولكن أي شخص في هذا الموقف بحاجة للدعم والتخفيف، وحتّى بعض التشتيت.

المقالة الأفضل أن تقول شيئاً مخلصاً ومباشراً.. 7 قواعد لتقديم العزاء ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com