Home » العالم اليوم » إسرائيل: سلاحنا الجوي أول من استخدم طائرات إف 35 المقاتلة في العالم مرتين.. ليست من بينهما الضربة الأخيرة على سوريا
F-35A stealth multirole fighter

صرح قائد سلاح الجو الإسرائيلي عميكام نوركين الثلاثاء 22 مايو/أيار 2018، بأن “إسرائيل هي أول دولة في العالم تقوم بتنفيذ “هجوم عملي” باستخدام الطائرة الشبح F-35“.

وأضاف” أصبح سرب الطائرات F-35 يُستخدم في العمليات الحربية وهو يحلق الآن فوق جميع أنحاء الشرق الأوسط”، بحسب تقرير لصحيفة Haaretz الإسرائيلية.

وعرض نوركين صوراً لـطائرات F-35 وهي تحلق فوق بيروت بلبنان وقال إن الطائرة الشبح لم تشارك في الضربة الأخيرة التي وُجهت ضد سوريا، لكنها شاركت في هجومين سابقين. وجاء ذلك في كلمته التي ألقاها المؤتمر الذى عُقد لمدة ثلاثة أيام ونظمته القوات الجوية الإسرائيلية في هرتسليا، والذي ضمّ كبار ضباط الجيش من جميع أنحاء العالم.

وقال قائد سلاح الجو الإسرائيلي أيضاً إن “إيران أطلقت 32 صاروخاً على اسرائيل خلال المواجهات التي اندلعت عبر الحدود السورية مسبقاً في هذا الشهر“. ووفقاً لما قاله، اُعترضت أربعة صواريخ من قبل إسرائيل وسقط الباقي خارج الأراضي الإسرائيلية، وأُطلق أكثر من 100 صاروخ أرض جو باتجاه الطائرات الإسرائيلية فوق سوريا.

وتابع نوركين” بعد ذلك (الهجوم الإيراني) قمنا بالهجوم على أكثر من 20 هدفاً إيرانياً في سوريا. ولسوء الحظ، أطلق نظام الدفاع الجوي السوري أكثر من 100 صاروخٍ مضادٍ باتجاه طائراتنا ورداً على ذلك دمرنا مدفعياتها المضادة، بحسب الصحيفة الإسرائيلية.

الأحداث الأخيرة هي السبب

وأكد ضابط كبير بالقوات الجوية الإسرائيلية أن قواته استمرت فى العمليات ضد القوات الإيرانية في سوريا منذ هجومها على إسرائيل، والذي وقع بين عشية وضحاها يومي التاسع والعاشر من مايو/أيار”.

وأوضح “من الممكن افتراض أن ما حدث هو نتيجة للأحداث الأخيرة”. وأضاف كذلك “سنستمر في الحفاظ على حقنا في حرية التصرف فى المنطقة. نهدف إلى تعطيل ومنع أي هجمات ممكنة وإبقاء الوضع بعيداً عن الحرب”.

ثم تابع “مستمرون في مهمتنا العملياتية ضد تسليح حزب الله والتحركات الإيرانية التي تريد إثبات وجودها فى سوريا. وأما فيما يتعلق باهتمامنا، ففي أي مكان نرى فيه تعزيزات من القوات الإيرانية أو تواجد أي أسلحة فستجدنا لها بالمرصاد”. وأضاف الضابط “مهمتنا تتمثل في تحقيق أي نجاح يخدم أهداف قيادات الحكومة”، بحسب الصحيفة الإسرائيلية.

أوضح نوركين قائد سلاح الجو الإسرائيلي في المؤتمر الأسباب الكامنة وراء تزايد قلق إسرائيل من الأنشطة الإيرانية في سوريا، قائلاً “اتخذت قوات القدس من قاعدة T-4 مقراً لها، وهي تقع على بعد 250 كيلومتراً من إسرائيل،. حاولوا الهجوم من هذه القاعدة باستخدام طائرة بدون طيار دخلت الى إسرائيل منذ بضعة أشهر. بعد هذه الحادثة، أدركنا أنهم يواصلون تخزين الأسلحة في تلك القاعدة، بما في ذلك إمكانيات وأنظمة الدفاع الجوي والتي قمنا بمهاجمتها الشهر الماضي”.

وأضاف نوركين “خلال الأسابيع الماضية القليلة، علمنا أن إيران أرسلت صواريخ طويلة المدى وقذائف إلى سوريا من ضمنها قاذفات أوراجان التي هاجمناها في شمال دمشق”.

إسرائيل وإيران تتقاتلان

وبعد شهور من التوترات، اشتبكت إسرائيل وإيران مباشرةّ في سوريا. في ذلك الوقت، أفادت إسرائيل بأن إيران أطلقت 20 صاروخاً على مواقع تابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي في مرتفعات الجولان. صُدت أربعة من هذه الصواريخ التي استهدفت إسرائيل باستخدام نظام القبة الحديدية للدفاع الجوي، بينما انفجر باقي الصواريخ في الأراضي السورية كما أوضحت القوات المسلحة.

وزعم نوركين أن أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلي، والتي تشمل صاروخ آرو، ومقلاع داوود، والقبة الحديدية قد أثبتت نجاحاً بنسبة 85%.

وقد أخبر المؤتمر بأن سرب الطائرات F-35 شارك في هجمات بالشرق الأوسط، بينما أشار مسؤول رفيع المستوى أنه على الرغم من الاستعانة بهذه الطائرات في العمليات الجوية، إلا أن القوات الجوية مازالت تحاول اكتشاف أفضل الطرق لاستغلالها. تتميز طائرات F-35 “بقدرات مذهلة”، ومازالت القوات الجوية تعمل على تحقيق الاستفادة القصوى من قدراتها، حسبما قال المسؤول.

وأسفر الهجوم الإيراني الذي وقع مطلع هذا الشهر عن شن إسرائيل لضربتها الجوية الأقوى ضد سوريا منذ عقود. وعلى مدار تلك الليلة، هاجمت إسرائيل عشرات الأهداف العسكرية الإيرانية ومواقع الإمدادات في سوريا.

واتهم الجيش الإسرائيلى فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وقائده قاسم سليماني، بشن هذا الهجوم على مرتفعات الجولان الخاضعة لإسرائيل. وكانت هذه الهجمة على الأرجح رداً على الهجمات السابقة التي شنتها إسرائيل على القواعد الإيرانية في سوريا.

قصف أهداف إيران في سوريا

F-35A stealth multirole fighter

بعد هذا الهجوم، قصفت إسرائيل عشرات الأهداف الإيرانية في سوريا. وصرح جيش الدفاع الإسرائيلي بأن أهدافه تضمّنت مخازن الأسلحة ومواقع الإمدادات ومراكز الاستخبارات المستخدمة من قبل نخبة القوات الايرانية في البلاد. وقد قُتل 23 مسلحاً وفقاً للمصادر السورية، بحسب الصحيفة الإسرائيلية.

ومن ناحيتها، أعلنت إسرائيل عدم إصابة أي من طائراتها، بل إنها هاجمت 5 وحدات سورية مضادة للطائرات، ودمرتها بشكل كامل.

ووفقاً لما قاله المحلل العسكري لهآرتس، فقد أوقع الهجوم ضرراً بالغاً بقوات بشار الأسد المحاصرة المضادة للطائرات. وصرحت القوات الجوية الإسرائيلية بأن خمساً من الوحدات التي تمت إصابتها يملكها الجيش السوري، وهي نماذج روسية الصنع: SA-22 وSA-2 وSA-5 وSA-17.

على مدار أشهر، دار نقاش في أوساط جيش الدفاع الإسرائيلي حول أنواع الطائرات المقاتلة التي يجب شراؤها للقوات الجوية. الخطوة التالية لذلك القرار هي تحديد أي الطائرات ستُستخدم من قبل القوات الجوية الإسرائيلية خلال العقود القادمة.

ولاحظ المسؤول رفيع المستوى أن أولويات جيش الدفاع الإسرائيلي في المستقبل القريب تتمثل في امتلاك طائرات جديدة للتزود بالوقود ومروحيات، إضافة إلى مشاركتها في مختلف صفقات الأسلحة الأخرى.

المقالة إسرائيل: سلاحنا الجوي أول من استخدم طائرات إف 35 المقاتلة في العالم مرتين.. ليست من بينهما الضربة الأخيرة على سوريا ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com