Home » العالم اليوم » iPhone X في مواجهة Galaxy S9: ما الفارق بينهما حقاً؟

آيفون إكس: رحِّبوا بالمستقبل.

غالاكسي S9: إعادة اكتشاف الكاميرا.

بهاتين العبارتين تختصر عملاقتا الهواتف الذكية أحدث منتجاتهما. تقول شركة آبل إنَّ هاتفها الجديد “يمنح المستخدم تجربةً شائقة لدرجة ينسى معها الجهاز نفسه. أما سامسونغ، فتقول إنَّ هاتفها به كاميرا “تُحدِث ثورة في عالم الكاميرات، وتتأقلم مع المحيط مثل عين الإنسان”، حسب تقرير موقع Quartz الأميركي.

لكن على أرض الواقع، فيما يتعلق بأهم النقاط التي تلفت نظر المشترين مثل الكاميرا وعمر البطارية ومساحة التخزين والسرعة، ليس ثمة فارق كبير بين هاتفي iPhone X وGalaxy S9.

المواصفات متشابهة لكنك تختار العلامة التجارية

gadgetsnow

في العادة لا تذيع شركات الإلكترونيات المكونات التي تستخدمها لتجميع منتجاتها. غير أنَّ تفكيك هذه المنتجات من جانب منظمات مثل iFixit وTechlnsights يفتح نافذة على المواد الأصلية التي استخدمتها آبل وسامسونغ في هاتفيهما الرائدين. وما يظهر من النظر في تلك المواد يشي بأنَّ الفارق بين الجهازين بالغ الضآلة.

ومن الواضح أنَّ مكونات الهاتفين لا تتطابق بشكل كامل. فهناك الكثير من الفوارق الصغيرة، وخصوصاً في الأجزاء الأصغر حجماً. وفي بعض الأحيان تختلف الشركتان في الكيفية التي تستخدمان بها تلك التقنيات. غير أنَّ تفكيك الجهازين أظهر أنَّهما تستخدمان نفس المكونات، أو مكونات متشابهة في الأجزاء الرئيسية.

ويعني هذا أنَّ الاختيار بين أحد الهاتفين دون الآخر هو مجرد انحياز لما يميز العلامة التجارية التي ينتمي إليها، وليس انحيازاً لمواصفاتٍ فيه أفضل من الآخر، فيكون الاختيار في المقام الأول بين لغة التصميم الموحدة لآبل ونظام التشغيل الخاص بها، ونظامها المغلق بشكل عام، وبين عالم هواتف أندرويد الأكثر مرونة وقابلية للتعديل. وخلاصة القول إنَّه أياً ما كان الهاتف الذي ستختاره من بينهما، فستحصل على هاتف جيد جداً، له نفس قدرات منافسه.

وسعر التكلفة متقارب أيضاً

وكشفت شركة TechInsights أيضاً أنَّ تكلفة صنع هاتف iPhone X بلغت 390 دولاراً أميركياً، أي أنَّها فاقت تكلفة إنتاج جهاز سامسونغ Galaxy S9+ الأكبر حجماً بحوالي 10 دولارات. (ولا يبدو أنَّ أحداً أقدم على تحليل التكلفة التقريبية لهاتف S9 العادي. ولأغراض المقارنة أدناه، نستخدم جهاز S9 التقليدي، إذ إنَّه أقرب في الحجم إلى iPhone X).

حجم عرض النص وكثافة البكسلات لا تختلف كثيراً

iPhone X: شاشة لمس Samsung Super AMOLED، بحجم 5.8 بوصة، 458 بكسل للبوصة، و16 مليون لون.

Galaxy S9: شاشة لمس Samsung Super AMOLED، بحجم 6.2 بوصة، 570 بكسل للبوصة، و16 مليون لون.

وتعد سامسونغ الشريك الرئيسي لآبل في مجال شاشات العرض، في حين أفادت الشركة أنَّ الطلب على شاشاتها من الشركات الأخرى المُصنِّعة للهواتف المحمول أضعف من المتوقع، ربما بسبب قلة عدد مشتري هاتف iPhone Xs. وتتسم شاشة سامسونغ التي تستخدمها في هواتفها الخاصة بقوة أكبر من تلك التي ورَّدتها لآبل للاستخدام في هاتف iPhone X. كما أنَّ كثافة البسكلات في Galaxy S9 تفوق نظيراتها في iPhone X بأكثر من 100 بكسل.

سرعة المعالج

iPhone X: معالج Apple A11 Bionic، بسرعة 2.39 غيغاهرتز.

Galaxy S9: معالج Samsung Exynos 9810 2.7 غيغاهرتز (في أوروبا) أو Qualcomm Snapdragon 845 ،2.8 غيغاهرتز (في الأميركيتين والصين).

وتستخدم سامسونغ الشرائح الخاصة بها للهواتف التي تبيعها في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، وشرائح Qualcomm للهواتف التي تصنعها للبيع في بقية دول العالم. أما آبل فستستخدم شريحة من إنتاج شركة Taiwan Semiconductor Manufacturing Company. وكلتا الشريحتين مبنيتان بنفس الأسلوب تقريباً، على يد شركة تصميم الشرائح البريطانية Arm. ويمكن أن تستخدم الشركتان هذا الأسلوب بطريقتين مختلفتين نسبياً، لتلبية احتياجات الجهازين، غير أنَّهما بدأتا من نفس النقطة تقريباً.

جودة الكاميرا متشابهة

iPhone X: كاميرا مزدوجة بجودة 12 ميغابكسل.

Galaxy S9: كاميرا واحدة بجودة 12 ميغابكسل.

تستخدم سامسونغ كاميرات سوني في الهواتف التي تبيعها في الولايات المتحدة والصين، وتستخدم كاميراتها هي في الهواتف التي تبيعها في بقية العالم. أمَّا آبل فمتكتِّمةٌ حيال مَن يمدها بمكونات هاتفها، لكن حين يتعلَّق الأمر بكاميرات iPhone X، فإنَّ الدلائل تشير إلى سوني أيضاً.

وهذه ليست مقارنة عادلة ومباشرة، لأنَّ هاتف iPhone X لديه كاميرتان يمكنهما منح عمق تركيز أفضل، مقارنةً بهاتف Galaxy S9، ويمتلك هاتف Galaxy الرائد الأكبر، Galaxy S9+، كاميرتين مثل iPhone X.

ومَنَحَ موقع اختبارات جودة الصورة البارز DxOMark هاتف S9+ وiPhone X أعلى ثالث وخامس مراجعة على الإطلاق تُمنَح لهاتفٍ ذكي. وتفوق على كليهما هاتف هواوي P20، الذي لم يصدر إلا قبل أسبوعين تقريباً، وتفوّق هاتف جوجل Pixel 2 أيضاً على iPhone X. (لم يقم موقع DxOMark بمراجعة منفصلة لهاتف Galaxy S9).

عمر البطارية يختلف

iPhone X: يأتي ببطارية سعة 2716 مللي أمبير في الساعة.

Galaxy S9: يأتي ببطارية سعة 3000 مللي أمبير في الساعة.

يستخدم هاتف سامسونغ Galaxy S9 حزمة بطارية واحدة من صنعها. أمَّا هاتف iPhone X فيستخدم حزمتي بطارية أصغر مصنوعة من جانب شركة Sunwoda الصينية للإلكترونيات.

وتُعَد بطاريتا iPhone X المُلصَقتان معاً داخل الهاتف، أصغر قليلاً من مصدر الطاقة الوحيد في هاتف Galaxy S9، لذا يجب أن يبقى الأخير فترة أطول قليلاً، حتى مع أنَّه يتعين عليه إمداد شاشة الـS9 الأكبر بالطاقة.

وتدَّعي آبل أنَّ iPhone X سيستمر لما يصل إلى 21 ساعة في وضع التحدث، بينما تقول سامسونغ إنَّ Galaxy S9 سيستمر لما يصل إلى 31 ساعة.

مكونات أخرى مختلفة بين iPhone X و Galaxy S9

يحتوي كلا الهاتفين على ذاكرة داخلية بسعة تخزين تبلغ 64 غيغابايت على الأقل (مع إمكانية زيادتها إلى 256 غيغابايت لهاتف iPhone، وإلى 128 غيغابايت لهاتف Galaxy S9)، وهما مقاومان للماء، وبهما شاحن لاسلكي بمعيار Qi، ويستخدمان مستشعرات ليزر في مقدمة الهاتف للتعرُّف على الوجه، وبهما تقنية للدفع مُدمَجة داخلهما دون الحاجة لتلامس.

هناك اختلافات: يمتلك هاتف Galaxy S9 مقبساً لسماعة الرأس، ومستشعر بصمة، وزراً للتحويل إلى الشاشة الرئيسية. ولا يمتلك هاتف iPhone X هذا، لكنَّه يمتلك مستشعرات فائقة أكثر على سطحه، خاصة بالواقع المُعزَّز وميزات الأمان.

ما هو خيارك بين iPhone X و Galaxy S9؟

في النهاية، إن كنت تفكر في إنفاق ما يصل إلى ألف دولار على هاتفٍ ذكي، فلست بحاجة للقلق كثيراً حيال اتخاذ القرار بين iPhone X وGalaxy S9. فقرارك لن يمكن أن يكون سيئاً أياً كان. في الواقع، غالباً ما تُقدِّم الهواتف الذكية من المُصنِّعين الأكثر جودة خبرات متشابهة نسبياً. وأياً كان الجانب الذي تنحاز إليه في الجدال الذي يبدو ألا نهاية له، حول المفاضلة بين أندرويد وآبل، ستحصل على هاتفٍ قوي ومفيد حقاً. على الأقل إلى أن يُطرَح الهاتف المقبل.

المقالة iPhone X في مواجهة Galaxy S9: ما الفارق بينهما حقاً؟ ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com