ورد الآن
Home » العالم اليوم » أما وأن الدول الثلاث قد وجهت ضربتها لسوريا.. لكن: جميع مراكز الأبحاث والمقرات العسكرية كانت خالية تماماً

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مراكز الأبحاث والمقرات العسكرية التي طالتها الضربات الغربية فجر السبت 14 أبريل/نيسان 2018 كانت خالية تماماً إلا من بضع عناصر حراسة، جراء تدابير احترازية اتخذها الجيش السوري مسبقاً.

وشنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فجر السبت ضربات عسكرية على أهداف للنظام في سوريا، رداً على هجوم كيميائي مفترض اتُهمت دمشق بتنفيذه في دوما قرب دمشق.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إن “كافة المراكز التي استهدفت بالقصف فجر السبت كانت فارغة تماماً بعدما تم سحب العناصر التي كانت موجودة فيها قبل أكثر من ثلاثة أيام”.

وكان المرصد أفاد الأربعاء أن الجيش السوري أخلى مطارات وقواعد عسكرية عدة بينها قيادة الأركان ومبنى وزارة الدفاع في دمشق على خلفية تهديدات واشنطن بشن ضربة في البلاد.

وأعلنت قيادة الجيش السوري السبت أنه تم “إطلاق حوالي مئة وعشرة صواريخ باتجاه أهداف سورية في دمشق وخارجها” تصدت لها الدفاعات الجوية “وأسقطت معظمها”.

واستهدفت الضربات، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية “سانا”، مركز البحوث العلمية في حي برزة الدمشقي (شمال شرق)، ما أدى إلى تدمير مبنى يحتوي على مركز تعليم ومختبرات علمية، مشيرة إلى أن الأضرار اقتصرت على الماديات.

وفي وسط البلاد، استهدفت صواريخ مستودعات للجيش غرب مدينة حمص. وأوردت سانا أنه “تم التصدي لها وحرفها عن مسارها ما تسبب بجرح ثلاثة مدنيين”.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في خطاب توجه به إلى الأمة من البيت الأبيض “تجري عملية عسكرية مشتركة مع فرنسا وبريطانيا”، مضيفاً “أمرت القوات الأميركية المسلحة بتنفيذ ضربات محددة على قدرات الدكتاتور السوري بشار الأسد في مجال الأسلحة الكيميائية”.

بعد أكثر من ساعة على خطاب ترامب، أعلن رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال جو دانفورد انتهاء الضربات التي نفذتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ضد برنامج الأسلحة الكيميائية السوري.

وقال الجنرال دانفورد الذي كان موجوداً في مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إلى جانب وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس، إنه ليس هناك في الوقت الحالي خطط لشن عملية عسكرية أخرى.

وأعلن الإعلام الرسمي السوري أن “الدفاعات الجوية السورية تتصدى للعدوان الأميركي البريطاني الفرنسي على سوريا”. فيما أفاد شهود أن سحباً من الدخان تصاعدت في شمال شرق دمشق، وسمع صوت تحليق الطائرات.

واعتبرت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) أن “العدوان الثلاثي ضد سوريا انتهاك فاضح للقانون الدولي وكسر لإرادة المجتمع الدولي وسيكون مآله الفشل”.

وقالت إن “العدوان (…) يظهر احتقار دول العدوان للشرعية الدولية”، مطالبة المجتمع الدولي “بإدانة العدوان الثلاثي حفاظاً على الشرعية الدولية والأمن والسلم الدوليين”.

واعتبر الفير الروسي في واشنطن أناتولي أنتونوف الجمعة أن الضربات العسكرية الغربية في سوريا تُعتبر “إهانة للرئيس الروسي”، مشدداً على أن تلك الضربات ستكون لها عواقب.

المقالة أما وأن الدول الثلاث قد وجهت ضربتها لسوريا.. لكن: جميع مراكز الأبحاث والمقرات العسكرية كانت خالية تماماً ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com