ورد الآن
Home » العالم اليوم » إسرائيل نفت مسؤوليتها عن ضرب مطار التيفور السوري.. فهل الهجوم كان سعودياً؟ حسناً، هنالك مَنْ يزعم ذلك!

فيما بدت أنها رواية مخالفة لكل ما تم تداوله في الأيام الماضية، نشر توماس ويكتور، الذي يعرِّف نفسه بالروائي والمؤرخ العسكري، عدة تغريدات زعم فيها أن السعودية هي من نفذت هجوم كوماندوز على قاعدة التيفور السورية.

وكان التلفزيون السوري قد أعلن أن عدة صواريخ استهدفت مطار التيفور العسكري بريف مدينة حمص (وسط البلاد)؛ ما أسفر عن مقتل 14 عنصراً من عناصر الجيش السوري والقوات الإيرانية.

تغريدات المؤرخ العسكري الفنزويلي توماس ويكتور أتت برواية مغايرة تماماً، وربما تأتي في سياق تفسير “نظرية المؤامرة” للأحداث؛ إذ عرض مجموعة من الصور قال إنها من مكان الهجوم، وإن ما يظهر بها قد يكون لذخائر جوية جديدة قد استُخدِمَت، وإن الصور تشير إلى أن هجوماً لقوات خاصة قد تم باستخدام قاذفات قنابل، وصواريخ، وبنادق آلية ثقيلة، ومدافع خفيفة.

ورغم التفاعل الكبير مع تغريدات ويكتور، لم يتسنَّ لـ”عربي بوست” التأكد من صحة الصور المنشورة وهل هي بالفعل لقاعدة التيفور الجوية، وما إذا كانت صوراً حديثة أم لا.

ومع عدم التسليم بالرواية التي يتبناها المؤرخ العسكري الفنزويلي والتي أثارت حالة من الجدل على الشبكات الاجتماعية، فإن تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، قبل يومين، والتي نفى فيها علمه بمنفّذ الهجوم، تفرض سؤالاً ملحّاً عن ماهية المسؤول عن الهجوم على قاعدة التيفور الجوية.

إليك تفسير ويكتور للهجوم على تيفور، بحسب تغريداته:

(1) “هناك تقارير عن فرار قوات حزب الله والقوات الإيرانية من مواقعها في جميع أنحاء سوريا. وهذه صور لقاعدة التيفور بعد “الهجوم الجوي الإسرائيلي'”.

(1) @HeshmatAlavi reports that Hezbollah and Iranian forces are fleeing their positions all over Syria.

These are photos of the T4 air base after the “Israeli air strike.”

One. pic.twitter.com/KeUXtsC7AA

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(2)

(2) Two. pic.twitter.com/R11kYeyKlV

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(3)

(3) Three. pic.twitter.com/KgNr58Pv5x

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(4) “من الممكن أن تكون ذخائر جوية جديدة قد استُخدِمَت، لكن هذه الصور تشير إلى هجوم لقوات خاصة باستخدام قاذفات قنابل، وصواريخ، وبنادق آلية ثقيلة، ومدافع خفيفة”.

(4) Now, it COULD BE that new aerial munitions were used, but those photos show the signature of a COMMANDO ATTACK using grenade launchers, rockets, heavy machine guns, and light cannons.

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(5) “سقف الحظيرة ما زال سليماً كما بالصورة”.

(5) The CEILING of the hanger is intact. pic.twitter.com/79klrjHNdP

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(6) “أعنف غارات القوات الخاصة في التاريخ كانت بزيبروغ، في 23 أبريل/نيسان 1918. وهذه صورة لسفينة HMS Vindictive البريطانية المشاركة في الغارة. كل هذا الضرر بالسفينة حققته تكنولوجيا عام 1918″.

(6) The most violent commando raid in history was Zeebrugge, on April 23, 1918.

This is the British ship HMS Vindictive.

All that damage was done with 1918 technology. pic.twitter.com/XwWJtXoh3m

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(7) “يبدو لي أنَّ قاعدة التيفور هُوجِمَت بعدة عربات من هذه”.

(7) It appears to me that T4 was hit with several of these. pic.twitter.com/sSUw27Xwxq

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(8) “في هذا الفيديو، هذه طائرة بعدة محركات. أعتقد أنَّها طائرة نقل عسكرية من طراز سي-17 غلوبماستر”.

(7) It appears to me that T4 was hit with several of these. pic.twitter.com/sSUw27Xwxq

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(9) “أعتقد أنَّ الطائرة هبطت في قاعدة التيفور، وربما خرجت منها 10 شاحنات محملة بالأسلحة، ودمرت القاعدة عن بكرة أبيها”.

(9) I think the C-17 landed at T4, and maybe ten gun trucks came out and blew the absolute hell out of the base.

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(10) “الضرر كله لحق بجدران القاعدة. لا صور لأضرار في السقف أو الأرض؛ لذا أعتقد أنَّهم قتلوا كل شخصٍ في القاعدة”.

(10) All the damage is to the walls.

No damage on the ground or the ceilings.

So I think they killed every single person the base. pic.twitter.com/FvhPVuqfHD

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(11) “في الماضي، كانت هذه الهجمات نادرة؛ لأنَّها كانت تتطلب تخطيطاً ومهاراتٍ مذهلة. لكن مجلس التعاون الخليجي يدرب قواته لتنفيذ غاراتٍ مشابهة في الواقع”.

(11) In the past, these kinds of attacks were very rare, because they required incredible skill and planning.

But the Gulf Cooperation Council training it troops to carry out these raids as a matter of course.

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(12) “كما أشار أحدهم، الانفجارات جاءت من داخل الحظيرة. صحيح. دخلت الشاحنات المحملة بالأسلحة وأحرقت كل شخص وكل شيء”.

(12) As someone pointed out, the explosions came from INSIDE the hanger.

Correct.

The gun trucks DROVE INSIDE and lit up everyone and everything.

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(13) “بالتأكيد، لن يذيع ترمب خططنا على الهواء. تغريداته هي مجرد خداع استراتيجي”.

(13) See, there’s absolutely no way that Trump would broadcast our plans.

He’s tweeting as strategic deception.

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(14) “هل تتذكرون ما قُلته عن هذا التقرير؟”.

(14) Remember what I said about THIS?https://t.co/OkWHshaOGU

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(15) “عندما يقول السعوديون إنَّهم مستعدون لفعل شيءٍ ما، فهذا يعني أنَّهم نفذوه بالفعل. لذا سأسجل قولي إنَّ الهجوم على قاعدة التيفور كان هجوماً للقوات الخاصة السعودية”.

(15) When the Saudis say they’re WILLING TO DO something, it means that they’ve ALREADY DONE IT.

So I’m going on record as saying the attack on T4 was Saudi commando action.

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(16) “فكِّروا في الأمر: هل قصفت إسرائيل سوريا من قبلُ رداً على أمرٍ ارتكبه الأسد في حق مواطنيه؟”.

(16) Think about it:

Has Israel EVER bombed Syria in response to Assad doing ANYTHING to his own people?

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(17) “لنكن صادقين جميعاً: هل سيرغب العرب في تدخُّل إسرائيل، خاصةً حاليّاً والفلسطينيون يهرعون باتجاه الحدود الإسرائيلية؟”.

(17) Let’s all be perfectly honest:

Would Arabs WANT Israel getting involved, especially now that the Palestinians are rushing the Israeli border?

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(18) “ولنكن أكثر صراحة: الآن، في الوقت الحالي، يضطر العرب إلى اختيار جانب ينحازون إليه في كل صراع، والإعلان عن ذلك الاختيار. العرب ضد إسرائيل، والسنّة ضد الشيعة، والفرس ضد العرب. السبب الوحيد هو تسجيل موقف للتاريخ”.

(18) More honesty:

Right now–FOR THE MOMENT–Arabs are forced to PUBLICLY choose sides in every conflict.

Arab versus Israel, Sunni versus Shia, Persian versus Arab.

The only reason is historical baggage.

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(19) “شخصياً، لا آبه بالكلمات. لهذا لا أطالب الناس بإصدار تصريحات عامة. أريد لكل شخص أن يكون حراً، وآمناً، وسعيداً”.

(19) Personally, I don’t care about words.

So I don’t demand that people make PUBLIC PRONOUNCEMENTS.

I want EVERYBODY to be free, safe, and happy.

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(20) “لهذا، أنا مقتنع الآن بأنَّ السعودية هاجمت قاعدة التيفور وقتلت كل جندي من حزب الله وفيلق الحرس الثوري الإيراني، وكل جندي روسي هناك. أظهر السعوديون للأسد أنَّه ليس آمناً”.

(20) So I’m now convinced that Saudi Arabia hit T4 and killed every Hezbollah and Islamic Revolutionary Guard Corps and RUSSIAN who was there.

The Saudis showed Assad that he isn’t safe.

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(21) “كما يقول أبي: (تحدَّث إلى الناس بلغةٍ يفهمونها). أعداء الحضارة يفهمون هذه اللغة، ولا يفهمون ما سواها”.

(21) As my father said, “Speak to people in a language that they understand.”

The enemies of civilization understand THIS and THIS only… pic.twitter.com/XVo63Nb0aV

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(22) “مُلحَق: حسناً، الآن أنا متأكد 100% من أنَّ هذا كان هجوماً للقوات الخاصة. كل الفجوات بالحائط مستديرة. لهذا بالطبع لم تُستَخدَم ذخائر جوية”.

(22) ADDENDUM: Okay, I’m now 100 percent positive that this was a commando raid.

Every hole is round.

Therefore aerial munitions were NOT used. pic.twitter.com/R4d3dEf4Xl

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(23) “هذا كان مكتباً، القوات الخاصة دمرته عن بكرة أبيه وأحرقته بذخائر حارقة. لاحظ الدخان على الحائط”.

(23) This was an office.

The commandos leveled it and set it on fire with incendiary rounds.

Note the smoke on the wall. pic.twitter.com/X8Uuem5zFJ

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(24) “أخيراً، نرى بالصورة أنَّ عدة حوائط تعرضت للتفجير. كان هناك رجال يطلقون النار من خلف هذه الحوائط؛ لهذا استخدمت القوات الخاصة الصواريخ”.

(24) Finally, we see that multiple walls were blown down.

Men were firing from behind the walls, so the commandos used rockets. pic.twitter.com/G5bmJY9Mer

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(25) “سلاح الماتادور الإسرائيلي مُصمَّم خصيصاً لهدم الحوائط”.

(25) The Israeli MATADOR is designed specifically to bring down walls. pic.twitter.com/PbpDFbruNx

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(26) “خمِّن من يستخدم سلاح الماتادور الإسرائيلي. طالِع هذا التقرير”.

(26) Guess who uses the Israeli MATADOR?https://t.co/7h4ajBQAFS

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(27) “ها هي، صورة علنية. ولم تلاحظها الصحافة”.

(27) Right out in the open, and the press never even caught it… pic.twitter.com/xON8rJ3Dzx

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 11, 2018

(29) “مُلحق 3: هذا الفيديو يوضح تقريباً ما حدث…”.

(29) ADDENDUM THREE: An approximation of what it was like…https://t.co/sZPeiFskga

— Thomas Wictor (@ThomasWictor) April 12, 2018

المقالة إسرائيل نفت مسؤوليتها عن ضرب مطار التيفور السوري.. فهل الهجوم كان سعودياً؟ حسناً، هنالك مَنْ يزعم ذلك! ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com