ورد الآن
Home » العالم اليوم » هل تتذكرون الفتاة المصرية التي سُحلت ببريطانيا؟ لفظت أنفاسها الأخيرة اليوم.. سفير القاهرة في لندن: لدينا معلومات لن نفصح عنها الآن

قالت وسائل إعلام مصرية، الأربعاء 14 مارس/آذار 2018، إنَّ الفتاة مريم مصطفى عبد السلام، التي تعرضت للسحل من جانب 10 فتيات في مدينة نوتنغهام قبل أيام، لفظت أنفاسها الأخيرة بالمستشفى الذي كانت تعالَج فيه.

وتُوفيت مريم بعد إصابتها بنزيف في المخ والرئة، وسيتم نقل الجثمان للدفن بمصر بعد إنهاء الإجراءات.

وكانت الفتاة المصرية قد تعرضت للضرب والسحل في شوارع نوتنغهام ببريطانيا، ونُقلت إلى المستشفى في حالة حرجة.

وقال سفير مصر لدى بريطانيا ناصر كامل، إن “الطالبة مريم مصطفى تُوفيت منذ ساعة”، موضحاً أن هناك بعض المعلومات لدى وزارة الخارجية، لن يتم الإفصاح عنها في الوقت الحالي، بالنسبة لوفاة الطالبة المصرية.

وأضاف في مداخلة هاتفية للبرنامج المذاع على فضائية “صدى البلد” المصرية، أنه جارٍ حالياً إقامة دعوى قضائية أمام السلطات البريطانية؛ للحصول على حق الطالبة، مؤكداً أن هناك شبه إهمال أدى إلى وفاتها، معتبراً أن القضية جنائية وليست سياسية، والمتهمات في القضية معروفات للشرطة البريطانية، والسفارة تتابع الحادث.

وكانت الطالبة المصرية، التي تدرس الهندسة، قد تعرضت لاعتداء جماعي و”سحل” في العاصمة البريطانية لندن، حتى فقدت الوعي، من قِبل فتيات أخريات، بينما كانت تستقل إحدى وسائل النقل العامة، على خلفية يُعتقد أنها عنصرية، قبل 4 أشهر.

والدة الفتاة ظهرت عبر تسجيل بثَّه برنامج “العاشرة مساء”، الذي يقدمه الإعلامي المصري وائل الإبراشي، في الـ28 من فبراير/شباط من عام 2018، وقالت إن ابنتها حاولت الهرب من 10 فتيات من أصول إفريقية وهي ترتاد الباص في العاصمة، لكنها لم تتمكن من الفرار منهن واعتدين عليها بالضرب، فيما تدخَّل سائق الحافلة التي كانت تستقلها واتصل بالشرطة، دون أن يُلقى القبض على أي من المعتديات حتى الآن.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com