ورد الآن
Home » العالم اليوم » من صورتك إلى منشورات الآخرين.. 5 أشياء عليك إزالتها فوراً من حسابك في Linkedin

نشرت مجلة Forbes الأميركية تقريراً أبرزت فيه نصائح تقدمها مؤسسة حركة Human Workplace والمديرة التنفيذية لها، ليز ريان، حول 5 نصائح تتعلق بإنشاء الحسابات على موقع لينكد إن Linkedin المتخصص بالتواصل المهني.

وقالت ليز إنه هناك 5 أشياء يحتاج إليها كل مستخدم بموقع لينكد إن على الفور:

1. صورة حساب غير احترافية

تبدو كثير من صور مستخدمي لينكد إن Linkedin ضبابية، أو في أماكن غريبة، أو أنها صور سيئة لا تمثل أصحابها على الصعيد الاحترافي. لست في حاجة إلى صورة احترافية داخل استوديو لتضيفها إلى حسابك على موقع لينكد إن. يمكنك إضافة صورة التقطتها لك صديقتك بالهاتف. تأكدي فقط من أنها تظهر رأسك وكتفك بطريقة تجعلنا نتخيل أنك قادرة على شغل الوظيفة. وهذا ليس مبالغة بالمعايير.

2. تعليقات أو منشورات مدونة غير احترافية

من المذهل أن نرى كيف أن بعض مستخدمي لينكد إن Linkedin يتركون تعليقات فظيعة وبغيضة ويقولون أشياء مؤسفة في منشوراتهم المدونة. إنني أؤيد الأصالة والموثوقية، ولكن هل يستوعب هؤلاء الأشخاص أن أي شخص يمكنه قراءة ما كتبوه؟ تخلصي من أي شيء وضيع في حسابك على لينكد إن إذا كنت تريدين أن يُنظر إليك نظرة احترافية.

3. توصيات سيئة

لا يترك أي شخص توصيات سلبية على لينكد إن Linkedin حسب علمي، وإذا حاول شخص ما أن يترك توصية سيئة فلن تنشرها على أي حال. إلا أن كثيراً من الناس لديهم توصيات دون المستوى في حساباتهم بالموقع. يعود السبب في هذا إلى أنهم يقبلون أي توصية قديمة يكتبها أي شخص عنهم. بعض من هذه التوصيات تكون سيئة ولن تكون راغباً في وجودها بحسابك!

4. معلومات الملكية

يمكنك رفع مستندات وصور على حسابك في لينكد إن Linkedin، وأتمنى أن تفعلي ذلك! على الرغم من هذا، اتركي أي معلومات ملكية من أصحاب العمل أو العملاء السابقين. يمكن أن تتضمن معلومات الملكية رسوماً بيانية، أو مقترحات، أو مسودات لبيانات صحفية، أو خطط، أو أي شيء آخر لا تريد الشركة مشاركته علانية.

5. كتابة نبذة عن نفسك بضمير الغائب

لا تجعلي أي شخص يتحدث عنك عبر كتابة النبذة بلسان ضمير الغائب، مثل “جو شمو هو عملاق صناعة وقائد بين رواد الأعمال هنا في تاونسفيل. وجز هو رائد في كذا وكذا”.

اكتبي عن نفسك بضمير المتكلم هكذا: كنت مهتماً بالتنبؤ وبناء النماذج خلال فترة دراستي الدراسات العليا، ومنذ ذلك الحين كنت مديراً مالياً لدي شغف بشأن التنبؤ/وبناء النماذج. إنني أقود فريقاً لتخطيط الأعمال في شركة أكمي، وهي أكبر مُصنّع في البلاد لمنتجات الديناميت.

وفي ختام التقرير قالت ليز ريان، اعلموا أن حسابكم على لينكد إن يعتبر وجهكم العام للعالم المهني. لذا تأكدوا من أنه يؤدي وظيفته على أكمل وجه!

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com