ورد الآن
Home » العالم اليوم » موسكو تعترف للمرة الأولى بمقتل 5 روس في الضربات الأميركية بسوريا

أعلنت موسكو، الخميس 15 فبراير/شباط 2018، أنها ترجِّح مقتل مواطنين روس في الضربات التي شنها التحالف الدولي، بقيادة واشنطن، على قوات موالية للنظام السوري الأسبوع الماضي، معترفةً للمرة الأولى بسقوط ضحايا غير عسكريين.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا: “بحسب المعلومات الأولية، يمكننا الحديث عن مقتل أشخاص، يرجَّح أنهم رعايا من الاتحاد الروسي؛ بسبب المواجهة المسلحة، التي لا تزال أسبابها قيد الدرس”. وأضافت: “لا يتعلق الأمر بجنود روس”.

وأنكر الكرملين أي صلةٍ رسمية، في وقت سابق، بالروس الذين قُتلوا بالقصف، رغم تلقي العشرات منهم العلاج في مستشفياتٍ عسكريةٍ روسية، بحسب وكالة بلومبيرغ الأميركية.

ونُقِلَ المصابون إلى مستشفياتٍ عسكريةٍ في موسكو وسان بطرسبورغ، وفقاً لشخصَين على اتصالٍ بهم، بعدما لقي 200 مقاتل حتفهم في الهجوم الفاشل، الذي أُطلِقَ الأسبوع الماضي، على قاعدةٍ لقواتٍ مدعومةٍ أميركياً في منطقة دير الزور (شرق سوريا)، وفق ما ذكرهت وكالة بلومبيرغ الأميركية.

وترتفع أعداد القتلى، بينما يستسلم بعض المصابين لجراحهم، وفقاً لأحد الشخصَين.

وأنكرت روسيا أي صلةٍ رسميةٍ بالمرتزقة، بينما لا تتوافر أية “معلوماتٍ مُفصَّلة” حول ما حدث، وفي حين أن هناك مواطنين من الروس بسوريا، فإنهم “لا ينتمون إلى القوات المُسلَّحة الروسية”، وفقاً لما قاله المُتحدِّث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحفيين، في مؤتمرٍ عُقِدَ عبر الهاتف، الأربعاء 14 فبراير/شباط 2018.

وتُسلِّط الواقعة الضوءَ على السلاح الذي لا يُعرَف عنه سوى القليل في الترسانة الحربية المُختَلَطة للكرملين. ويسمح المرتزقة، الذين انخرطوا بالصراعات التي نشبت في شرق أوكرانيا وسوريا، لروسيا بأن تنفي أي انخراطٍ رسمي في العمليات، حين تسير الأمور على نحوٍ غير مُخطَّطٍ له.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com