ورد الآن
الرئيسية » العالم اليوم » مرتكب مجزرة مدرسة فلوريدا لجأ إلى حيلة غريبة لكي يُوقع عدداً كبيراً من القتلى ويهرب من الشرطة

لجأ المراهق الأميركي الذي أطلق النار على الطلاب في مدرسةٍ بولاية فلوريدا وقتل منهم 17 شخصاً، إلى حيلة غريبة لكي يُوقع عدداً كبيراً من الضحايا، وأيضاً كي يهرب ولا يشعر به أحد بعد ارتكابه الجريمة.

وقالت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، الخميس 15 فبراير/شباط 2018، إن نيكولاس كروز، البالغ من العمر 19 عاماً، أطلق إنذار الحريق؛ كي يُخرج الطلاب إلى القاعة، قبل أن يشرع في إطلاق النار، ثم تمكَّن من مراوغة الشرطة، حيث تظاهر بأنه أحد الطلاب المروعين الذين يفرُّون للنجاة بحياتهم.

واقتحم كروز مدرسة مارجوري ستونمان دوغلاس الثانوية في باركلاند مساء الأربعاء 14 فبراير/شباط، وكان مسلحاً ببندقية. وقد تم اعتقاله خارج نطاق المدرسة بعد ساعة واحدة من بدء إطلاق النار.

وذكر سكوت إزرائيل، رئيس شرطة بروارد، أن سكوت كان طالباً سابقاً بالمدرسة، ولكن تم فصله لأسباب تأديبية غير معلومة في العام الماضي (2017)، بحسب الصحيفة البريطانية.

وكان كروز مسلحاً ببندقية من طراز “AR-15″، ويحمل العديد من المجلات وقنابل الدخان حينما اقتحم المدرسة وهو يرتدي قناع غاز؛ وقتل 17 من طلاب المدرسة والعاملين بها. وتم التعرف على أول ضحية، حيث وُجد أنه المدير الرياضي، كريس هيكسون، البالغ من العمر 46 عاماً.

ويدرس المحققون حالياً ما إذا كان كروز قد أطلق إنذار الحريق كي يُخرج الطلاب إلى القاعة حتى يستطيع أن يُسقط أكبر عدد من الضحايا.

زملاؤه كانوا يعرفون أنه الفاعل

وذكر الطلاب لـ”الديلي ميل”، أنه بمجرد سماعهم تقارير عن عملية القتل الجماعي بالمدرسة، أدركوا أن كروز هو الفاعل، بينما أشار أحد المعلمين إلى أنه كان يمثل خطراً محتملاً على زملائه في العام الماضي (2017).

ونقلت قناة “WFOR-TV” عن الطالب ماثيو ووكر، البالغ من العمر 17 عاماً، قوله إن كل زملائه بالمدرسة كانوا يعلمون أنه هو الفاعل.

وقال: “كان الكثيرون يقولون إنه الفاعل. وذكر الكثير من الطلاب النكات، وقالوا إن من المؤكد أن كروز هو من أطلق النار على المدرسة. واتضح أن ما تنبأ به الجميع كان صحيحاً. ذلك جنون!”.

وتابع: “كان ينتقل من فصل إلى آخر؛ ليطلق النار بصورة عشوائية. كل ما كان ينشره على وسائل التواصل الاجتماعي كان يتعلق بالأسلحة. إنه مريض”.

سبب كرهه للمدرسة

ونقلت صحيفة Miami Herald عن مُعلم الرياضيات، جيم جارد، الذي كان مدرساً لكروز في العام الماضي (2017)، قوله: “عَلِمنا في العام الماضي عن منعه من دخول المدرسة بالحقيبة التي يحملها على ظهره. فقد حدثت مشكلات معه في العام الماضي، حيث كان يهدد الطلاب، وأعتقد أنه تمَّت مطالبته بمغادرة المدرسة”.

وذكر طالب آخر على “تويتر”، أن كروز كان يعاني مشكلات تتعلق بالصحة العقلية، تجاهلها الجميع.

وأضاف الطالب: “وكان لديه حساب على موقع إنستغرام، نشر من خلاله صوراً لحيوانات قَتَلَها ببشاعة، كما هاجم أحدَ أصدقائي ذات يوم”.

وكان كروز طالباً بالمدرسة ضمن برنامج تدريب صغار ضباط الاحتياط الذي يرعاه الجيش الأميركي.

قام روجر، وليندا كروز، بتبنِّي نيكولاس منذ طفولته، بحسب ما ذكره أحد أفراد الأسرة لقناة “ABC News”. وذكرت العائلة أن والدته بالتبني قد ماتت منذ شهور قليلة.

وصلت الشرطة إلى مسرح الأحداث لتجد مئات الطلاب يفرُّون من المدرسة. وعلمت الشرطة في وقت لاحق، أن الجاني قد اختبأ وسط الزحام وكان بين الفارِّين من المدرسة.

وتمكَّن المحققون من تحديد هويته بعد متابعة مقاطع فيديو المراقبة. وتم القبض عليه بعد نحو ساعة من إطلاق النار، حينما حاصرته الشرطة في إحدى الضواحي المجاورة.


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com