ورد الآن
Home » العالم اليوم » القصر المغربي الذي حصلت عليه إسبانيا مقابل درهم واحد.. لماذا تخلَّى المغربيون عنه؟
alqsr

جذبت مدينة طنجة شمالي البلاد العديدَ من الأجانب حباً، فاستقرّوا بها في فترة الانتداب الدولي (1923-1956) على الخصوص، كما هو الشأن بالنسبة للثري الإسباني، الدوق “إغناسيو فيغويرا” المعروف باسم “دو طوفار”.

الدوق لشدة ولَعه بطنجة وأهلها، وَهَب عروس الشمال (لقب المدينة) قبل وفاته عام 1953، العديد من ممتلكاته المختلفة داخل المغرب وخارجها؛ منها قصر “ألابا إسكيبيل” التاريخي، الذي بُني سنة 1488 في مدينة فيتوريا التابعة لإقليم الباسك شمالي إسبانيا.

هذا القصر، أثار في الفترة الأخيرة جدلاً واسعاً، إذ قرَّرت جماعة طنجة، التي تملك حقَّ التصرف في تركة دو طوفار، مؤخراً أن تفوّت العقار التاريخي بدرهم رمزي لفائدة الدولة المغربية، بعدما تمَّت المصادقة على القرار بأغلبية الأعضاء الحاضرين، مع امتناع فرق المعارضة.

لكن تطوَّرت الأمور بعد أيام قليلة فقط، عندما كشفت الصحيفة الإسبانية “غاستيز اليوم”، أن المغرب ينوي إهداء المعلمة التاريخية لإسبانيا، ما شكَّل مفاجأة كبيرة لمسؤولي بلدية فيتوريا.

كما أوضحت الصحيفة، أن السلطات الإسبانية تسلَّمت، في يناير/كانون الثاني الماضي، رسالةً من المغرب، يعبِّر فيها عن نيته إعطاء قصر ألابا إسكيبيل لإسبانيا، بعد أن يتسلمه من جماعة طنجة.

مهدد بالانهيار

بالنسبة لعزيز الصمدي، النائب السادس لعمدة طنجة، يرى أن جماعة طنجة اتَّخذت قرار إهداء قصر دو طوفار للدولة المغربية، جاء بهدف المحافظة على هذا الإرث التاريخي، فبحسب شهادات مختلفة القصر مهدد بالانهيار.

لأننا “إذا تركناه في وضعيته الحالية فيمكن أن نفقده”، يقول الصمدي.

لقد كان تقدير جماعة طنجة، و”نظراً للظروف المالية التي تعيشها، أنه لا بد من سلوك سبيل أخفّ الضّررين بتحويله للدولة المغربية”، يوضح النائب السادس لعمدة طنجة، في حديث لـ”هاف بوست عربي”.

المتحدث نفسه، أضاف أن قصر ألابا إسكيبيل، كان يتطلب تكلفة باهظة لترميمه، وقد تلقّت جماعة طنجة بخصوص ذلك مراسلات متعددة من بلدية فيتوريا، لإصلاح القصر الذي يهدّد فعلاً أمن وسلامة المواطنين الإسبان.

كذلك، أشار عزير الصمدي، إلى أن الجماعة كانت قد وضعت خطةً منذ سنة تقريباً، لإصلاح القصر التاريخي المملوك لها فوق الأراضي الإسبانية، ونظراً للتكلفة الباهظة لم يتيسّر لها ذلك.

تعامل لا يليق بالدوق

alqsr

في المقابل، يعتبر عبدالعزيز جناتي، الكاتب العام لمرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية بطنجة، أن “قرار جماعة طنجة غير صائب، والقرار الأخطر نيّة تفويت قصر ألابا إسكيبيل إلى بلدية مدينة فيتوريا”، لأن هذه المعلمة التاريخية “المفروض أن تُستثمر لتنمية المدينة، وخلق ثروات داخل طنجة”، يضيف جناتي، في تصريح لـ”هاف بوست عربي”.

لهذا، “لو تمّ التعامل مع كافة ممتلكات المدينة ومعالمها التاريخية بهذه الطريقة، فمن المؤكد أن طنجة عمَّا قريب ستصبح مدينة بدون ممتلكات، وبدون معالم حضارية، وكل ما يدلّ على العمق التاريخي للمدينة”، يؤكد الكاتب العام لمرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية.

كما يعبِّر قرار جماعة طنجة، بحسب المصدر نفسه، عن “وجه من أوجه اللامسؤولية التي تمّ التعامل بها مع ثروة دو طوفار التي وهبها لمدينة طنجة”.

معركة ضد حجز القصر

قبل عام من الآن، كانت جماعة طنجة قد أعلنت نجاحها في استعادة قصر ألابا إسكيبيل، بعد أن أوقفت مشروع حجز بلدية فيتوريا على القصر التاريخي، عندما حلّ عمدة طنجة محمد البشير العبدلاوي بمدينة فيتوريا.

إثرها، أعلن محمد أمحجور، النائب الأول لعمدة طنجة، في تدوينة على فيس بوك، أنه طويت صفحة مشكلات قصر ألابا، الموجود في ملكية مدينة طنجة.

مشيراً إلى أن الملف عمَّر طويلاً، وبفضل تعاون مثمر لكل المسؤولين، تم أداء الديون المستحقة على جماعة طنجة، لفائدة بلدية فيكتوريا وورثة المحامي السابق.

وقد كانت الدّيون المستحقة لمتعهّدي صيانة القصر التاريخي، قد تراكمت على جماعة طنجة منذ سنوات، إذ قُدِّرت بحوالي 250 مليون سنتيم، فيما تعالت أصوات إسبانية تطالب بسحب ملكية القصر من طنجة، في حالة عدم قيامها بعملية الترميم.

تركة دو طوفار.. الطابو المستمر

الهيئات غير الحكومية في طنجة أيضاً، تعالت أصواتها هي الأخرى، للحفاظ على كل إرث تاريخي وحضاري ينسب إلى مدينة البوغاز، ويعطي إشعاعاً لهذه المدينة الساحلية.

يقول عبدالعزيز جناتي، الكاتب العام لمرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية بطنجة، إن “حبَّ دو طوفار لمدينة طنجة، يُقابل بجفاءٍ كبير، وبنكران الجميل”. مشدداً على أنه “من الجرائم الكبرى التي ارتُكبت في حقِّ دو طوفار، عدم إحصاء أملاكه بشكل دقيق، وإشهارها للعموم”.

فالثري الإسباني “لم يُورِّث طنجةَ أملاكاً عقارية فقط، بل لوحات فنية نفيسة، وحُلياً، ومجموعة من الأشياء الأخرى؛ وهي ثروات هائلة من حقِّ الأجيال الجديدة في طنجة أن تستفيد منها، وأن يتم توجيهها لخدمة التنمية، وتحسين جودة حياة أبناء المدينة”، يردف جناتي.

ونبّه ذات المتحدث، إلى أن “مختلف المجالس التي تعاقبت على تسيير طنجة، منذ وفاة الدوق دو طوفار، تعاملت مع ملف تَرِكَته بشكل غريب جداً؛ بل يمكن اعتباره ملفاً من الطابوهات الأساسية لمدينة طنجة، خاصة بالنسبة للمجالس التي لم تستطع أن تتخذ قراراتٍ جريئةً وواضحةً، بتحديدها بدقّة حجم الممتلكات ومصيرها”، بعد كل هذه السنوات التي مرَّت على وفاة الثري الإسباني الدوق إجناسيو فيغويرا، المعروف بدو طوفار.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com