Home » العالم اليوم » فتاة تُجبَر على قتل حيوانها الأليف في مرحاض المطار! شركة الطيران أعطتها معلومات خاطئة وهذا ما حصل معها

يمكن أن يُمثِّل ضياع رحلة الطيران أمراً مثيراً للإزعاج إلى حدٍ كبيرٍ للمسافر العادي، ولكن الأمر كان مختلفاً بالنسبة لـ”ببلز” -الهامستر القزم الذي تملكه الطالبة بيلين ألدكوسيا والذي يُقدم لها الدعم العاطفي- فلقد كان الأمر مُهلكاً تماماً لها.

تخلصت ألدكوسيا من حيوانها الأليف “ببلز” بإلقائه في مرحاض المطار بعد أن مُنع من السفر بالتيمور على متن طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية “سبيريت ايرلاينز” في 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، ولم تتمكن من إيجاد أي طريقة أخرى للوصول إلى منزلها في جنوب ولاية فلوريدا.

وقالت الطالبة الجامعية، البالغة من العمر 21 عاماً، إنها تأكدت مسبقاً من أن الهامستر يُمكن أن يُسافر معها، وقالت إن موظف شركة الطيران نصحها؛ إما بالتخلص من الحيوان وإما بأن تطلق سراحه خارجاً، وفق ما ذكرته صحيفة الغارديان البريطانية.

وقالت صاحبة الهامستر، في مقابلة أجرتها مع صحيفة “ميامي هيرالد”، إنها بعد ساعات من التردد ومحاولات فاشلة لاستئجار سيارة لتذهب إلى فلوريدا، اختارت الخيار الأول.

وقالت ألدكوسيا: “لقد كان الهامستر خائفاً، وكنت خائفةً. لقد كان من الرعب محاولة وضعه في المرحاض. جلست هناك نحو 10 دقائق أبكي في المرحاض”.

واعترف ديريك دومبروسكي، المتحدث باسم شركة سبيريت ايرلاينز، بأن الشركة أخبرت ألدكوسيا عن طريق الخطأ بأن الهامستر مسموح له بالطيران، ولكنه نفى أن قتل الحيوان كان فكرتهم.

وقال دومبروسكي عبر رسالة بريد إلكتروني: “يُمكننا أن نقول بثقة إنه لم يقم أحد من وكلائنا باقتراح على هذا المسافر (أو أي مسافر آخر بهذا الخصوص)، في أي وقت من الأوقات، أن يتخلصوا من حيوان بإلقائه في المرحاض أو حتى إصابته بأي أذى. ومن المؤسف بشدة أن نسمع أن هذه المسافرة أفادت بأنها قررت إنهاء حياة حيوانها الأليف”.

وببلز، هو الحيوان الأليف الذي يقدم الدعم العاطفي والذي تصدرت قصته عناوين الصحف الرئيسية في الولايات المتحدة.

وقال محامي ألدكوسيا إن موكلته سترفع دعوى ضد شركة الطيران التي كانت السبب في مقتل حيوانها الأليف، وفق ما ذكره موقع USA TODAY.

وفي شهر يناير/كانون الثاني 2018، مُنع طاووس -يُدعى دكستر- من السفر على متن طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية المتحدة (يونايتد إيرلاينز)، على الرغم من شراء تذكرة خاصة به.

وفي الأسابيع الأخيرة، اتخذت كل من الخطوط الجوية المتحدة و”دلتا” إجراءات صارمة ضد مجموعة واسعة من الحيوانات التي يُدّعى أنها حيوانات أليفة للعلاج. وقد دعمت هذه الإجراءات من قِبل النقابة التي تمثل مضيفي الطائرات والتي صرحت في بيان بأن العاملين يجدون صعوبة في التعامل مع العديد من المشكلات التي تسببها تلك الحيوانات؛ مثل: “العض، والعدوان، والتبول، والتغوط، وردود الفعل التحسسية، والمواجهات وغيرها من الاضطرابات”.

ولكن آدم غولدمان، وهو محامٍ في ميامي يمثل ألدكوسيا، أصرَّ على أنه لا توجد أي مقارنة بين ببلز ودكستر.

وقال لصحيفة “ميامي هيرالد”: “لم يكن هذا طاووساً عملاقاً يمكن أن يُشكل خطراً على الركاب الآخرين. لقد كان هذا الهامستر صغيراً وغير ضار ولطيفاً، يمكن أن يوضع في راحة اليد”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com