Home » العالم اليوم » نسيت ما دخلت الغرفة لأجله؟.. أبشر جسدك يعمل بكفاءة وهناك سبب وراء نسيانك
brain cells

يعمل الجسد بطريقته الخاصة، التي تجعلك في بعض الأحيان تعتقد بأن خللاً ما ربما أصابك، لكن في الحقيقة قد يكون دليلاً على كفاءة عمله.. إليكم بعض الأمثلة على ذلك:

الدماغ الثاني داخل جهازك الهضمي

يتألف الدماغ البشري من عشرات المليارات من الخلايا العصبية المسؤولة عن نقل الإشارات العصبية من المخ وإليه، ولكنه ليس الوحيد في الجسم البشري وإن كان الأكثر تعقيدًا.

إذ يمتلك الإنسان دماغيْن اثنيْن، ولكن الثاني يوجد في “الجهاز الهضمي”؛ فالقناة الهضمية تتكون من مئات الملايين من الخلايا العصبية، ويفوق هذا العدد عدد الخلايا العصبية المكونة للحبل الشوكي.

لكن لا يتعدى الدماغ الثاني على اختصاصات الدماغ الأول، كالتفكير والذاكرة والنطق والعواطف وحركة العضلات؛ فالباكتيريا النافعة التي تعيش داخل الأمعاء – والتي تساعد في عملية الهضم تنتج مادة تحاكي المضادات الحيوية للتخلص من الباكتيريا الضارة – تتصل بالنظام العصبي للقناة الهضمية، ما يجعل الحالة النفسية أو المزاج ينعكس على المعدة، فتشعر مثلا وكأن أحدهم سدد إليك لكمة في معدتك عند سماع الأخبار السيئة، أو الشعور بحركة غريبة في المعدة إذا تعرضت لضغط نفسي.

والعكس صحيح، فحالتك النفسية تحددها صحة أمعائك، إذ يحد النظام الغذائي السليم من مستوى الكورتيزول، وبالتالي يقلل الشعور بالضغط والعصبية والقلق، كما يحسن الذاكرة . فالزبادي على سبيل المثال، من الأطعمة التي تحافظ على صحة دماغك الثاني؛ حيث يوفر للباكتيريا بيئة مناسبة للقيام بوظائفها، والتي تنعكس بدورها على حالتك النفسية.

السبب وراء نسيانك ما أتيت من أجله

coffee

تخرج من الغرفة لإعداد كوب من القهوة، وبمجرد الوصول إلى المطبخ تنسى ما أتيت من أجله، فتعود إلى الغرفة مرة أخرى؛ لعلك تتذكر ما كنت تنوي فعله؟ حينها تعتقد أن أمراً ما قد أصاب ذاكرتك، أو أنها مؤشر على الإصابة بمرض الزهايمر مثلًا. اطمئن ذاكرتك تعمل بكفاءة عالية.

فسر الباحثون ما يحدث بأن نوع من الوهم أصاب إدراكك، فيما يُعرف باسم “تأثير المدخل”؛ حيث تقل القدرة على التذكر عند الانتقال من غرفة إلى أخرى. تتخلص الذاكرة من المعلومات التي قامت بتخزينها بعد الخروج من غرفة، والدخول إلى أخرى؛ لتستقبل معلومات جديدة، كما تعجز في بعض الأحيان على استرجاع المعلومات القديمة ما قد يشعرك بفقدان مؤقت للذاكرة.

الجرح يلتئم أسرع خلال النهار

wound

إذا تعرض شخص لجرح بسيط في إصبعه، أو أجرى عملية جراحية تطلبت قطعاً في الجلد، يحتاج الأمر فترة زمنية لالتئام الجرح، فكيف يتم الالتئام؟ تمر عملية التئام الجرح بخطوات عدة، تبدأ بإغلاق الصفائح الدموية للثقوب الموجودة في جدار الأوعية الدموية، ثم قيام بروتينات الدم بعمل جلطة، وتنتهي بتكوين القشرة التي تحمي الخلايا حتى تمام الشفاء.

لكن هل تتم عملية التئام الجرح بالسرعة نفسها خلال اليوم أم لها توقيت محدد؟ هذا ما حاول الباحثون التوصل إليه؛ هناك اقتراحات تقول أن عملية التئام الجروح تتم بوتيرة أسرع خلال فترة النهار، وفسروا ذلك بأن إنتاج البروتينات، التي تدخل في تكوين الصفائح الدموية، يتم خلال فترة النهار ومن بعدها تترسب الصفائح عند منطقة الجرح، لتبدأ عملية الالتئام.
يستمر الباحثون في تجاربهم لتأكيد هذه النظرية، فإذا صحت، سيكون من الأفضل أن تُجرى العمليات الجراحية خلال فترة النهار؛ للتعجيل بالشفاء.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com