Home » العالم اليوم » شاهد.. لقطات جديدة كشفتها الشرطة عن مُنفذ الهجوم ضد حشد من المسلمين في لندن.. وهذه علاقته بأحزاب يمينية متطرفة

التقطت كاميرات المراقبة اللحظة التي اصطدم بها مهاجم مسجد فينسبري بارك، أحد أكبر مساجد بريطانيا “عمداً”، بحشد من المصلين، مستخدماً سيارته المستأجرة.

وقد اتُّهم دارين أوسبورن بقتل مكرم علي وإصابة عدة أشخاص آخرين، بعد أن اقتحم بسيارته رصيفاً قرب منتزه فينسبري شمالي لندن، في الـ19 من شهر يونيو/حزيران من العام 2017.

وقد كشفت الشرطة اليوم عن لقطات تظهر تحركات أوسبورن في اليومين السابقين لوقوع الحادث، بما في ذلك مقطع فيديو يظهر لحظات ارتطام سيارته بالمشاة على الرصيف، بحسب ما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

كما تُظهر صورتان أيضاً أوسبورن وهو يستأجر سيارة من شركة كارديف قبل أن يقودها إلى لندن، حيث طلب من بعض المارة وصف الطريق إلى أقرب مسجد، وفقاً لما قاله المدعون العامون.

وسجلت بعض الكاميرات في وقتٍ لاحقٍ من اليوم نفسه بعض اللقطات من داخل حانة، حيث كان أوسبورن يجلس هناك ناشراً ما وُصِف بخطاب “الكراهية العنصرية”، وتُظهره أيضاً وهو يكتب مذكرة وُجدت في وقتٍ لاحقٍ في الشاحنة.
وصف “خطاب الكراهية”، الذي كتبه أوسبورن في حانة هوليبوش في حي بنتوين، بالقرب من كارديف، جيريمي كوربين، زعيم حزب العمال المعارض في بريطانيا، بأنه “متعاطف مع الإرهابيين” في حين وصف صادق خان بـ”العار”.

كما تُظهر التسجيلات أوسبورن وهو يكتب على ورقة، بينما كان يجلس على إحدى الطاولات، قبل أن يعود إلى الحانة، حيث أجبر من قبل المالك على مغادرتها في وقت لاحق.
واطلع المحلفون على لقطات، سُجلت بعد ذلك، للضحية مكرم علي وهو يسقط قبل وقت قصير من اقتحام السيارة الحشد، الذي توافد بعد ذلك لمساعدته.

وتظهر في اللقطات، شاحنة بيضاء وهي تنحرف إلى اليسار بشكلٍ حادٍ، متجاوزةً الرصيف كي تصطدم بمجموعة من الناس، الذين انتثر بعضهم لاحقاً عبر طريق الحافلات القريب من الرصيف.

وتحدث أوسبورن مع العديد من الناس في طريقه عبر لندن للاستدلال على طريق أقرب مسجد، مدعياً أنه قدم إلى المدينة لحضور “احتجاج”.

وأوضح أندرو ساذرلاند كيف التقى بأوسبورن على الطريق المؤدي إلى فوريست هيل، جنوب شرقي لندن، في حوالي الساعة 8 مساء يوم الـ18 من شهر يونيو/حزيران.

وقال إن أوسبورن سأله “أين يقع أقرب مسجد”.

وأضاف ساذرلاند: “لقد فاجأني هذا السؤال، فأخذت خطوةً إلى الوراء. ويتابع، ما جعل الرجل -أوسبورن- يلاحظ اندهاشي من السؤال”، فقال: “لا حاجة للقلق، أنا هنا للاحتجاج”. فقلت له إنه لا توجد مساجد في المنطقة. وعقّب ساذرلاند، استطعت أن أدرك أنه كان منفعلاً جداً”.

واستمعت محكمة وولويتش الملكية، أمس الثلاثاء، كيف تلقَّى أوسبورن البالغ من العمر 48 عاماً رسائل من أحزاب يمينية متطرفة في الأيام والأسابيع التي سبقت الحادث.

واستُعرض جدول زمني لنشاطه على الإنترنت أمام المحلفين على اثنين من الهواتف المحمولة (آي فون)، بالإضافة إلى جهاز الحاسوب اللوحي (آي باد) الخاص بابنة أوسبورن، التي صودرت من عنوانه.

وقالت المحكمة، إنه في الأسبوعين اللذين سبقا الحادث، بحث أوسبورن على موقع جوجل عن جايدا فرانسين، نائب رئيس حزب “بريطانيا أولاً”، وزعيم الحزب بول غولدينغ، كما أنه تفحَّص حساباتهم على تويتر.

وقد وُصف حزب “بريطانيا أولاً” في المحكمة بأنه منظمة “يمينية متطرفة”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com