Home » العالم اليوم » تناول طعامك مثل الملوك: تفاصيل وجبات العائلة الملكية في بريطانيا.. لكن هناك بعض الممنوعات!
tea and biscuits

تولي العائلات الملكية اهتماماً كبيراً بتفاصيل حياتية كثيرة، سواء في ارتداء الملابس، أو طريقة الكلام والتحية، أو استخدام الإلكترونيات، وكذلك بشأن تناول الطعام.

وهنا في هذا الموضوع، نسلط الضوء على تقاليد العائلة الملكية البريطانية في تناول الطعام.

وجبات الملكة إليزابيث اليومية

عرض موقع Business Insider الأميركي، وصحيفة The Independent البريطانية، ما تحب الملكة البريطانية تناوله في وجباتها الأساسية كل يوم، رغم إشارتهما إلى عرض لائحة مقترحات نصف أسبوعية على الملكة لاختيار وجباتها، وفق تصريحات مدير طهاة العائلة الملكية مارك فلاناغان، وكذلك رغم حديث طاهٍ سابق بالمطبخ الملكي يدعى دارين ماكغريدي، عن عدم عشق الملكة الطعام عكس الأمير فيليب.

وإليك قائمة الطعام اليومية للملكة:

الفطور: تبدأ الملكة إليزابيث الثانية يومها بتناول كوبٍ من الشاي والبسكويت، ثم تتناول وجبة من الحبوب ورقائق الذرة -تفضل تناوله في صحن “تابر وير”؛ لاعتقادها أنه يحافظ على الشوفان طازجاً- مع الفواكه.

كما قد تتناول التوست المحمص مع مربى البرتقال، وأحياناً البيض مع سمك السلمون المدخن. وغالباً تأكل الملكة البيض البني؛ اعتقاداً منها أن له مذاقاً أفضل.

فترة الظهر: تتناول كوباً من الشاي مع السندويشات الصغيرة من السلمون المدخن والبيض والمايونيز أو اللحم والخردل، مع سندويتشات صغيرة مقطعة على شكل دائري من مربى التوت.

وذلك بجانب بسكويت وكعك مصنوع من العسل والكريمة والزنجبيل والفواكه، وكذا كاتو البسكويت بالشيكولاتة. وقبل الغداء، تتناول الملكة كأساً من النبيذ الحلو الفاتح للشهية، مع شريحة من الليمون، وكثيرٍ من الثلج.

الغداء: تفضل الملكة تناول طبق من السمك المشوي مع الخضراوات المسلوقة مثل السبانخ أو الكوسة، أو طبق من الدجاج المشوي مع السلطة، فيما لا تفضل تناول النشويات مثل البطاطا والأرز والمعكرونة.

air planes

العشاء: تتناول شرائح اللحم، سواء لحم البقر أو لحم الغزال أو سمك السلمون، مع صلصة الفطر، والكريمة، وكأساً من الويسكي.

تحلية بعد العشاء: تتناول الملكة الفراولة والخوخ بعد العشاء كتحلية، وتتناول كذلك كعكة الشيكولاتة؛ إذ إنها تحب الشيكولاتة كثيراً، وكذا موس الشيكولاتة والكعكة الإسفنجية، و بسكويت McVitie بالعسل والكريمة، والزنجبيل، مع كأس من الشمبانيا.

تحفظ على تناول المأكولات البحرية

يوجد بعض الاحتياطات التي تتبعها العائلة الملكية فيما يتعلق بالطعام، أبرزها منع تخزين المحار بقصر باكنغهام الواقع في لندن؛ لتجنب مخاطر التسمم الغذائي، والتقليل من احتمالات الإصابة بالأمراض ينتج عنها اعتذارات عن القيام بالواجبات الملكية والدبلوماسية، بحسب موقع Her.ie.

في عام 2014، تبين أن الملكة إليزابيث لا تأكل المحار، وذلك على أثر لقاء أجْرته صحيفة Daily Mail البريطانية مع مشاهير الطهاة بمطعم هاكسان في لندن؛ لمناقشة عادات الطعام عند زعماء المملكة المتحدة.

ورغم حب الأمير تشارلز المأكولات البحرية، فإن أفراد العائلة الملكية يمتنعون عن تناول القشريات البحرية، مثل الجمبري (القريدس) تجنباً للإصابة بالتسمم والحساسية.

إلا أنه عند زيارة الرئيس أوباما المملكة المتحدة عام 2011، كان جراد البحر (استاكوس أو استاكوزا/ سلطعون/ جمبري) من المقبِّلات على قائمة الطعام بقصر باكنغهام، بحسب صحيفة The Independent البريطانية.

الثوم ممنوع

أكد الطاهي السابق بالمطبخ الملكي دارين ماكغريدي، الذي عمل طاهياً في الفترة بين 1982 و1993، أن الملكة لم تتناول الثوم قط ضمن قائمة أطعمتها؛ إذ كانت تكرهه وتكره رائحته وطعمه، بحسب تقرير سابق لصحيفة The Independent البريطانية.

النظام الغذائي للأميرة ديانا

في تقرير الصحيفة البريطانية ذاته المنشور بتاريخ 6 أكتوبر/تشرين الأول 2017، كانت الأميرة ديانا تتبع نظاماً غذائياً خاصاً؛ إذ قالت للطاهي ماكغريدي ذات يوم: “دارين، أريدك أن تعتني بأمر الدهون، وأنا سأعتني بأمر الكربوهيدرات في صالة الألعاب الرياضية”.

كما كانت تحب تناول أطباق مثل الفلفل والباذنجان المحشي، والأسماك، والشرط الأساسي في أطباقها كان عدم اشتماله على الدهون أو اللحوم الحمراء، فيما كانت تخدع الحضور بجعلهم يظنون أنها تتناول الطعام نفسه الذي يتناولونه.

الأمراء أحبوا ماكدونالدز

روى الطاهي السابق بالقصر الملكي أن الأميرة ديانا طلبت من الطهاة إلغاء تحضير العشاء ذات مرة؛ لأنها ستذهب بالأمراء إلى ماكدونالدز، مؤكداً أن الأمراء أحبوا تناول البيتزا والبطاطا كذلك.

الملكة تستخدم أوعية بلاستيكية لحفظ الطعام

اشتُهرت الملكة بتناول الطعام في أطباق مرصّعة بالماس أو من الذهب الخالص، لكنها عملية رغم ذلك؛ إذ كانت تستخدم علب التخزين البلاستيكية خاصةً لحفظ الطعام، فذُكر أنها كانت تتناول الفاكهة في طبق بلاستيكي أصفر اللون بقصر بالمورال في أسكتلندا.

حفلات العشاء اليومية

في العشاء، يرتدي الجميع أزياء رسمية أنيقة ومريحة ويجلسون بأناقة على طاولة السفرة، بينما تعزف القِربة حولهم، ورغم أن الأمير فيليب اشتُهر بارتداء الملابس الرخيصة في أحيان كثيرة، فإن التأنق للعشاء كان ضرورياً.

وعندما تنتهي الملكة من تناول الطعام ينتهي الجميع، رغم أنها كانت دائمة التأخر على العشاء، حتى إنهم كانوا يكذبون عليها بشأن موعد العشاء؛ لتجنب تأخيرها، ففي قصر بالمورال بأسكتلندا كانوا يقولون إن العشاء في تمام الساعة 8:15، حتى تنزل على الموعد الأصلي في تمام الساعة 8:30.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com