ورد الآن
الرئيسية » العالم اليوم » أسرة بريطانية تعترض طريقَ تشيلسي في بناء ملعبٍ جديد.. فما دافع أفرادها؟
chelsea stadium

كانت التحوّلات التي قام بها الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش في نادي تشيلسي بعدما اشتراه كبيرة، بحيث جعلته واحداً من أهم نوادي كرة القدم الأوروبية، بجانب حصوله على العديد من الألقاب.

ستامفورد بريدج هو الملعب الأصلي لتشيلسي، إلا أنه قد عفا عليه الزمن، لذلك كانت هناك الكثير من الخطط لإعادة تشكيله وتوسيعه، وكاد أبراموفيتش أن يحصل على الموافقات النهائية من قبل عمدة لندن، إلا أنه لم يتمكن من بدء أعمال البناء بسبب أسرة تدّعي حقها في أشعة الشمس في المنزل، بحسب BBC Mundo.

تعيش عائلة كروستويت في هذا المنزل منذ 50 عاماً، وطوال تلك المدة، لم يكن لديهم مشاكل في التعايش مع جيرانهم في نادي كرة القدم.

ولكن عندما علم أفراد المنزل بخطط التوسع الجديدة في الملعب، قرروا تقديم التماس في مايو/ أيّار لأنهم يرون أن الملعب الجديد الذي سيتسع لأكثر من 60،000 شخص سيمنع أشعة الشمس عن العديد من الأجزاء في منزلهم، لذا طلبوا من البلدية التعامل مع هذه المسألة، وفي 15 يناير/ كانون الثاني سيجتمع مسؤولو حي هامرسميث وفولهام لاتخاذ قرار بشأن الخطوة التالية.

الحق في ضوء الشمس

حاول النادي التوصل إلى اتفاق مع الأسرة، إلا أن تعويضات من ستة أرقام بالإضافة إلى التكفل بالتكاليف القانونية قد فشلت فى إقناع آل كروستويت بالتخلي عن “الحق فى ضوء الشمس” فى المنزل.

وأوضحت روز، إحدى أفراد العائلة، أن منزلها ربما يكون أقرب إلى الملعب، على الرغم من أنه على الجانب الآخر من خط السكك الحديدية وفي بلدية مختلفة، وقالت “إن أشعة الشمس وضوء النهار سيتأثران بشدة”.

أعرب آل كروستويت مراراً وتكراراً عن رفضهم للمشروع “سوف يكون لهذا الملعب تأثير غير مقبول وضار لبلدية كيسينغتون وتشيلسي” حيث يقع منزل العائلة.

وأكدت العائلة من خلال محاميها أنهم لا يعارضون إعادة تشكيل الملعب، ولكنهم يشيرون إلى أن الجزء الذي يسبب المشكلة، يمكن تقليص حجمه أو إعادة تصميمه بحيث لا يسبب مشكلة لهم أو لغيرهم من السكان.

واحدة من الحجج التي تستند إليها العائلة هي “الكمية غير المتناسبة لمقاعد الجماهير” والتي تحتل مساحة أكبر من الأماكن المخصصة تقليدياً المشجعين.

كما سلطت العائلة الضوء على أنه سيكون هناك نحو 17 ألف مقعد للمشجعين، في 28٪ من المساحة الإجمالية للمكان الجديد، والتي تمثل أكثر من 16٪ من التي تملكها الإمارات في ملعب أرسنال.

ومن جانبهم، أكد المسؤولون في النادي أن خطط الإنشاء لديها التصاريح اللازمة ولم تغفل أي جانب، بحسب BBC Mundo.

بقية السكان وافقوا

roman abramovich
رومان أبراموفيتش

وفي مشاورة أجريت مع حوالي 13 ألف شخص من سكان المنطقة حصل النادي على موافقة بنسبة 97.5٪، وقد عوضوا بالفعل السكان الآخرين الذين تأثروا بفقدان “حقهم في الضوء”.

الفرق مع عائلة كروستهويت أن بيتهم هو الوحيد الذي يقع مباشرة أمام الملعب، وبالتالي هو الأكثر تضرراً.

كما يضمن النادي أن الملعب الجديد “سيعزز المساهمة التي يقدمها للاقتصاد والخدمات الثقافية والاجتماعية للمجتمع”، بما في ذلك نحو 8 ملايين دولار في البرامج التعليمية، و10 ملايين دولار في تحسين البنية التحتية وأكثر من 20 مليون دولار لصالح الشركات في المنطقة من خلال جذب 2.4 مليون شخص سنوياً.

ويحذر النادي من أن هذه العوامل يمكن أن تكون بمثابة حجة للبلدية في حال قرروا تنفيذ الإخلاء القسري للأسرة والحصول على الأرض، سوف يكون هذا الإجراء قانونياً إذا اعتبروا أن الملعب سوف يفيد الاقتصاد والبيئة ورفاهية المنطقة.

لسنوات، أراد أبراموفيتش زيادة إمكانيات ملعب ستامفورد بريدج، سواء كان ذلك ببناء ملعب جديد أو بتوسيع الملعب الحالي.

بعد فشله في عدة محاولات لنقل النادي، تمكن أبراموفيتش أخيراً من تطوير مشروع لإعادة تشكيل كامل للملعب الذي تم تجديده ثلاث مرات منذ بنائه في عام 1876.

يتسع ملعب ستامفورد بريدج لـ 41 ألف شخص، ويعد في المرتبة السابعة بين أندية الدوري الممتاز من حيث القدرة على استيعاب الأعداد، ولكنه لا يزال بعيداً عن أكثر من 75،000 شخص يتسع لهم ملعب أولد ترافورد لنادي مانشستر يونايتد، و 60،000 لنادي أرسنال المملوك للإمارات، ووايت هارت لين التابع لتوتنهام.

ولحين الحصول على الضوء الأخضر لاستئناف المشروع، سيلعب تشيلسي في ملعبه الجديد بدءاً من موسم 2024-2025.


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com