ورد الآن
Home » العالم اليوم » أميركا تكسب.. 6 عادات بريطانية سيتخلَّى عنها الأمير هاري في زفافه
prince harry fiance

مع أنَّنا لا نعرف الكثير من التفاصيل عن حفل الزفاف الملكي الكبير المنتظر للأمير هاري وميغان ماركل، فإنَّ ذلك بالتأكيد لم يمنع بعض التكهنات.

آخر الافتراضات التي وصلت لها صحيفة The Telegraph البريطانية، كان أنَّ جيسيكا مولروني، خبيرة الملابس والموضة الكندية وصديقة ميغان المقربة، ستكون وصيفة الشرف لها.

ذلك لأن تقليد وصيفة الشرف هو تقليدٌ أميركيٌ تماماً مثل ميغان نفسها، وليس جزءاً من تقاليد الأعراس البريطانية. وقال مصدرٌ لمجلة “يو إس ويكلي”: “مع أنَّه زفافٌ يحمل طابعاً بريطانياً إلى حدٍ بعيد، فإنَّ هناك بعض اللمسات الأميركية.

إذاً ما هي بقية التقاليد الأميركية التي ستختار ميغان وخطيبها البريطاني الحفاظ عليها؟ إليكم اقتراحاتنا:

1. حفل ما قبل الزفاف (يُعرَف حرفياً في الإنكليزية بدُش الزفاف أو Bridal Shower)

كلا، ليس ذلك طقساً قديماً يتضمن تحميم العروس استعداداً لليلتها الكبيرة، لكنَّه احتفالٌ بالعروس المنتظرة يُمطِرها فيه الضيوف بالهدايا.

ولتتخيلوا طقس “سبوع الأطفال” حين يمطر الضيوف المولود بالهدايا، لكن هذه المرة دون وجود الطفل. ويحضر تلك الاحتفالات عادةً صديقات العروس فقط، لكنَّ الرجال يجدون أنفسهم متورطين في تلك الحفلات على نحوٍ متزايدٍ. ويبدو أنَّ التسالي ستتضمن “بوفيه الحلوى”.

2. بروفة العشاء

يُقام هذا العشاء في الليلة التي تسبق العرس، وعادةً ما يتكفَّل به والدا العريس. (يجب أن يفعلا شيئاً، أليس كذلك؟) والهدف من هذا الطقس هو أن تلتقي عائلتا العروسين وأصدقاؤهما قبل الفرح. بهذا يمكنهم اكتشاف مدى عدم ارتياحهم لبعضهم البعض والذي سيلازمهم لبقية حياتهم، وتحضير أنفسهم بناءً على ذلك.

3. حفل أقصر

يميل البريطانيون لإقامة الأعراس في أي وقتٍ من منتصف النهار، ويبقون لوقتٍ طويلٍ في العرس يأكلون إلى حد التخمة، ثم يقومون ويرقصون لوقتٍ طويلٍ، ويقضون أغلب الوقت تقريباً حتى منتصف الليل أو بعده أحياناً، إلى الحد الذي ينسى فيه معظم الضيوف فرح مَن هذا.

ليس الأمر هكذا في أميركا، وقد سردت ساندي مالون، المدونة ومُنظِّمة الأعراس المقيمة في واشنطن، خمسة أسباب تجعلك لا تقيم حفل زفاف يمتد طيلة الليل، وكتبت: “لحسن حظ مُنظِّمي الأعراس والمتعهدين أمثالي، يتم تحديد الحفل بأربع أو خمس ساعاتٍ في أغلب الأحيان. وهذا ما توفره معظم باقات القاعات والمطاعم”.

وفقاً للمقاييس البريطانية، لا يُعَد ذلك وقتاً طويلاً. فهل سينهي هاري وميغان الحفل مبكراً؟ جديرٌ بالذكر أنَّ العرس المخطط إقامته السبت 19 مايو/أيار سيوافق يوم مباراة نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم الذي يُفتَرَض أن يحضره الأمير ويليام، شقيق هاري، بصفته رئيساً للاتحاد، لذا لا أحد يعرف.

prince harry fiance

4. سجل الهدايا

أو ما نسميه في بريطانيا قائمة الهدايا. وهي خدمة يُقدِّمها موقع أو متجر تجزئة للشخصين المقبلين على الزواج وتساعدهما على إعلان تفضيلاتهما في الهدايا، ويقوم الموقع أو المتجر بدوره بتسجيل تلك التفضيلات في لائحة أو قائمة، ثُمَّ تُعلَن للحضور كي يشتروا منها، وتُحدَّث القائمة باستمرار لمعرفة أي الهدايا تم شراؤها بالفعل وأيها لا.

ولا يمكننا تصوُّر أن يختار هاري وميغان هدايا من متجر جون لويس بشكلٍ ما، فالمرء منا يتخيل أنَّ لديهما كل الأواني الفخارية ومناشف الحمام التي يحتاجانها.

5. كعك الكب كيك وليس كعكة الفاكهة

يسمى كعك الكب كيك في بريطانيا بالكعك الخيالي، وكان حكراً على حفلات شاي الأطفال، والهدايا والمكافآت التي تُقدِّمها النساء الكبيرات في الخمسينيات؟ حسناً، انسوا ذلك الأمر، لقد ولَّى ذلك الزمان.

ليس هذا فحسب، بل إنَّ زحف الكعك المكوَّب قد امتد لتحل أبراجٌ من ذلك الشيء المريع محل كعكة الفاكهة البريطانية التقليدية المُميِّزة للأفراح، والتي كانت هناك رغبة في أن تستمر طويلاً وطويلاً. ووفقاً لمسحٍ أُجري عام 2015، فإن خُمس العرسان البريطانيين يختارون كعك الكب الكيك الأميركي على حساب كعكة الأفراح البريطانية التقليدية.

ولا يمكننا سوى أن نأمل ألا يقوم كبار العائلة المالكة بتلك التفاهات في التاسع عشر من مايو/أيار المقبل. ففي النهاية ليست هناك طريقة لائقة للمرء كي يلعق الكريمة عن أصابعه.

6. حفل توديع العزوبية

وذلك ما نسميه حفلة الدجاجة. وتنظمه وصيفة الشرف سابقة الذكر ومساعداتها من الوصيفات. ونفترض أنَّ حفلة ميغان ستكون أرقى بكثير من أن تشمل الاحتفالات الرائجة في مثل هذه المناسبات، والتي كثيراً ما تكون ذات طابع جنسي.

كذلك ووفقاً لقناة “E!” الأميركية، تعتزم ميغان ماركل مرافقة والدتها متأبِّطةً ذراعها في الممر بدلاً من والدها يوم الـ18 من مايو/أيار. ومن المعروف أنَّ ميغان تمتلك علاقةً وثيقةً وشديدة الارتباط بوالدتها، دوريا راغلاند، كما لم يسبق أن التُقِطت لها صورةٌ مع والدها، توماس ماركل، في مكانٍ عامٍ من قبل.

جديرٌ بالذكر أنَّ والدي ميغان انفصلا وهي في السادسة من عمرها، لتتربى ميغان بالأساس على يد والدتها وجدتها. لكن بمجرد الإعلان عن خطبتها للأمير هاري، أصدر كلٌ من توماس ودوريا بياناً مشتركاً يُهنآن فيه العروسين من كلارنس هاوس، أحد مقرات الأسرة الملكية في لندن.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com