ورد الآن
Home » العالم اليوم » في سجون الحوثيين والإماراتيين باليمن.. منظمة رايتس رادار: وفاة 113 معتقلاً تحت التعذيب

أعلنت منظمة (رايتس رادار) لحقوق الإنسان في العالم العربي ومقرها هولندا عن وفاة 113 معتقلاً يمنياً تحت التعذيب في معتقلات جماعة الحوثي المسلحة في اليمن منذ 21 أيلول/سبتمبر 2014 والتي ترقى بعضها إلى درجة (جرائم حرب).

وقالت في بيان لها إنها رصدت 113 حالة وفاة تحت التعذيب في المعتقلات غير القانونية التابعة لجماعة الحوثي المسلحة في العاصمة صنعاء وبقية المناطق الواقعة تحت سيطرتها، مع رصد حالات وفاة أخرى لمعتقلين مدنيين في السجون غير النظامية التي تديرها قوات أمنية يمنية موالية لدولة الإمارات بمحافظتي عدن وحضرموت.

وذكرت ان المواطن اليمني علي محمد عائض التويتي – 35 سنة – فارق الحياة إثر تعرضه للتعذيب حتى الموت في بلدة الرضمة بمحافظة إب، وسط اليمن، من قبل السجّانين التابعين لجماعة الحوثي المسلحة. وبوفاة التويتي وصل عدد المتوفين جراء التعذيب الجسدي في المعتقلات إلى 113 شخصاً.

وأكدت رايتس رادار أن المسلحين الحوثيين اختطفوا التويتي بتاريخ 19 تشرين الثاني/نوفمبر2017 في إحدى نقاط التفتيش التابعة لجماعة الحوثي في مدينة دمت بمحافظة الضالع وهو في طريقه إلى منطقته في مدينة يريم بمحافظة إب المجاورة لها.

وأضافت أن أسرة التويتي افتقدته منذ يوم اعتقاله حتى عثرت عليه جثّة هامدة في ثلاجة الموتى بمستشفى مدينة يريم التابعة لمحافظة إب مع ملاحظة وجود آثار تعذيب شديدة على جثته.

وكشف مصدر أمني ان “التويتي توفي في 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 بعد تعرضه للتعذيب بطريقة وحشية لمدة 3 أيام في المعتقلات الحوثية بمنطقة الرضمة في محافظة إب، وتسلمته أسرته من الحوثيين نهاية كانون الأول/ديسمبر ودفنته في 1 كانون الثاني/يناير 2018”.

وأوضح مصدر طبي لرايتس رادار أن “آثار التعذيب على جثة التويتي تعكس تعرضه للتعذيب الجسدي وللضرب المبرح والوخز بآلات حادة وللحرق بالماء المغلي، بشكل أثّر كلياً على لون الجلد في جسده وإحداث تشوهات في شكله”.

وفي 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 أعلن عن وفاة معتقل آخر جراء التعذيب في معتقل لجماعة الحوثي بمدينة زبيد التابعة لمحافظة الحديدة، غربي اليمن. وتوفّى حسن سالم أحمد – 25 عاماً– بعد أسبوع من اعتقاله في معتقل للحوثيين، بجوار كلية التربية بمدينة زبيد، حيث تعرض هناك للتعذيب الوحشي حتى فارق الحياة.
وفي تاريخ 25 تشرين الأول/أكتوبر 2017 توفى المعتقل أحمد صالح الوهاشي جراء التعذيب الوحشي الذي تعرض له في سجن جماعة الحوثي بحي هبرة بصنعاء، والذي أسفر عن كسر عموده الفقري وكان أحد الأسباب التي أدت إلى وفاته.

وكان مسلحو جماعة الحوثي اعتقلوا الوهاشي في 15 تشرين الأول/أكتوبر 2017 في منطقة مذوقين بمحافظة البيضاء، وسط اليمن، وأودعوه السجن المركزي بمحافظة البيضاء، ثم نقلوه إلى سجن حي هبرة بالعاصمة صنعاء، حيث توفي هناك بعد 10 أيام من اعتقاله.

وتقدّر المصادر الحقوقية عدد المعتقلين في سجون جماعة الحوثي بنحو 7 آلاف معتقل يتوزعون على 643 سجناً غير قانوني، في مختلف أرجاء اليمن. أغلب هؤلاء المعتقلين من قيادات وأعضاء حزب التجمع اليمني للإصلاح، بالإضافة الى المعتقلين الجدد من قيادات وأعضاء حزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح، المؤتمر الشعبي العام، الذين طالتهم موجات الاعتقالات الأخيرة التي نفذتها جماعة الحوثي ضدهم في العاصمة صنعاء بعد إعدام صالح في 4 كانون الأول/ديسمبر 2017.

وقال مسؤول العلاقات الدولية والناطق الرسمي في رايتس رادار السيد خيرارد فاندير كرون “تعد قضايا القتل تحت التعذيب من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وترقى الى مستوى جريمة حرب وفقا للقانون الإنساني الدولي، والتي قد تؤدي إلى المسؤولية الجنائية الفردية بموجب القانون الجنائي الدولي”.
واستنكرت رايتس رادر بشدة تكرار وقوع حالات وفاة تحت التعذيب في معتقلات جماعة الحوثي وسجون القوات اليمنية المدعومة من دولة الإمارات، حيث تعد هذه الحالات من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في اليمن.

ودعت رايتس رادار المجتمع الدولي والأمم المتحدة خصوصاً إلى ضرورة اتخاذ إجراءات رادعة ضد المرتكبين لهذه الانتهاكات والعمل على محاسبتهم لحماية الحق في الحياة، في ظل ضعف سلطات الدولة اليمنية وعدم التزام مختلف الأطراف بقوانين الحرب.
وأوضح كرون أن “استمرار صمت المجتمع الدولي إزاء ارتكاب هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في اليمن يشجع المرتكبين لها على تكرار ارتكاب المزيد منها دون اعتبار للقوانين التي تجرّمها”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com