ورد الآن
Home » العالم اليوم » تطوان مدينة مبدعة.. فخار المدينة وزلّيجها وغناء فِرقها النسائية تمنحها تصنيفاً أممياً ثانياً

مرّة أخرى تحظى مدينة تطوان (شمال المغرب) بميزة أممية جديدة؛ إذ صنّفتها مؤخراً “شبكة المدن المبدعة”، التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، مدينة مبدعة في مجال الصناعة التقليدية والفنون الشعبية.

بهذا التصنيف الأممي الجديد، الذي يضاف إلى تصنيف المدينة العتيقة ضمن التراث العالمي الإنساني العالمي عام 1997، تكون المدينة، الملقبة بـ”الحمامة البيضاء”، قد حازت سبقاً في هذا المجال، بكونها أول مدينة مغربية تتشرف بالانضمام إلى شبكة المدن المبدعة، إلى جانب مدينتي تونس والقاهرة.

الإبداع في الصميم

وقد تم إنشاء شبكة المدن المبدعة من طرف اليونيسكو سنة 2004، بغرض تعزيز التعاون بين المدن التي تُعنى بالإبداع والتجديد، بوصفهما عاملين استراتيجيَّن في التنمية الحضرية المستدامة.

No te preocupes por lo que dicen de ti, Recuerda que al arbol que mas frutos da, es al que mas piedras le tiran

A post shared by #I amTheWinner #Chico Fitness (@isco_lover) on Jan 7, 2018 at 10:17am PST

هذه الشبكة تضم الآن 180 مدينة عالمية موزعة في 72 بلداً، تعمل من أجل تحقيق أهداف مشتركة، عبر وضع الإبداع والصناعات الثقافية في صميم خطتها الإنمائية المحلية والتعاون بنشاط على الصعيد الدولي.

The tour are free of charge, you can leave a tip if you enjoyed our time together! Please contacte me on here or visite: https://www.freetour.com/tetuan/free-tetuan-tour for more information. #gate #medina #photography #beautiful #view #travelphotography #freetour #traveling #travel #travelgram #travel #travelblogger #摩洛哥 #марокко #arabesque #morocco #maroc #marruecos #tetuán #ceuta #españa #france #viaje #voyage #cometomorocco #visitezlemaroc #like #followme #follow #follow4follow

A post shared by freetour tetouan (@freetour.tetouan) on Jan 8, 2018 at 3:42am PST

ومن المقرر عقد الاجتماع القادم لشبكة المدن المبدعة بمدينتي كراكوف وكاتوفيتسه (بولندا) في شهر يونيو/حزيران من عام 2018.

ملف ترشيح دقيق

بالرجوع إلى مسألة تصنيف تطوان كمدينة مبدعة، أكد أحمد اليعلاوي، المندوب الإقليمي لوزارة الثقافة بمدينة تطوان، أن هذا التصنيف “جاء نتيجة تضافر جهود مجموعة من القطاعات؛ على رأسها جماعة تطوان، والقطاعات الاجتماعية، والثقافة، والسياحة، والشباب والرياضة، إلى جانب فعاليات المجتمع المدني، بانخراطهم في إعداد ملف دقيق وفق شروط الترشيح المعتمدة لدى اليونيسكو”.

وأضاف المسؤول الإقليمي بوزارة الثقافة، في اتصال بـ”هاف بوست عربي”، أن هذه القطاعات هيَّأت في البداية “اقتراحات تم انتقاؤها وفق التميّز المطلوب في ملف الترشيح؛ أي بالتركيز على ما يميّز تطوان بالمجال الثقافي والفني والصناعة التقليدية”.

زلّيج وفخار وأجواق

كما أوضح أحمد اليعلاوي أنه “بعد نقاش وانتقاء وإعادة تدقيق لكل الاقتراحات، وَقع الاتفاق على مجموعة من النقاط اختُزلت في الصناعة التقليدية والفنون الشعبية”.

#tetouan #patrimonio #culturel #تصويري #patrimoniounesco #patrimoniomundial #africa #like4like #like4follow #likeforlife #sol #artesania #cielo #morocco #follow #follows #antiguidade #catolic #كنيسة #reloj

A post shared by تطاون • (@tetouan_atika) on Jan 7, 2018 at 3:18pm PST

هاتان النقطتان كانتا المدخل الأساسي لتصنيف تطوان مدينةً مبدعةً؛ إذ “حُدّدت الصناعة التقليدية في الزلّيج التقليدي التطواني والفخّار اللذين يميّزان المدينة”، يقول أحمد اليعلاوي، المندوب الإقليمي لوزارة الثقافة.

Le Palais Bricha dans la médina de tetouan. Résidence du pasha de la ville et représentant du sultan au 19e siècle. #tetouan #tetuan #marruecos #tradition #chamal #djellaba #oldman #palais #medina #oldmedina #oldcity #maghreb #africa #unescoworldheritage #arch #details #craft #artisans #luxury #moorish #moroccanarchitecture #moroccanstyle #moroccaninterior #loves_morocco #simplymorocco #instamorocco #vscomorocco #moroccanexplorers #arabicart #تطوان

A post shared by Ismaïl Bakkali (@isma.bkl) on Jan 7, 2018 at 10:17am PST

وشدد المصدر ذاته على أن لمدينة تطوان “نمطاً خاصاً في الفنون الشعبية، وهو المرتبط بما يسمى الأجواق النسائية أو المجموعات النسائية
التي أعطت لهذه المدينة سبقاً وريادة، إلى جانب لون متميز آخر هو التراث الغنائي للراحل عبد الصادق شقارة، الذي أسهم في خلق إشعاع كبير لهذه الحاضرة المغربية”.

واعتبر المندوب الإقليمي لوزارة الثقافة بتطوان أن هذا التصنيف الذي حظيت به تطوان، يستدعي “تضافر الجهود لتثمين تراث المدينة، والمحافظة عليه؛ لكي يُتوارث بشكل سليم، ويفتح المجال للأجيال القادمة للتعرف على هذه الثروة اللامادية”.

تطوان.. تاريخ وحضارة

A post shared by Jinn (@queenjinn) on Jan 7, 2018 at 1:29pm PST

بالنسبة لفتحية المرون، رئيسة جمعية تراث وحضارة بلادي في تطوان، فأسعدها كثيراً تميّزُ وتصنيفُ مدينة تطوان أو “تِطاوين” (تعني بالأمازيغية العيون، وهو الاسم الحقيقي لهذه الحاضرة المغربية)، كمدينة مبدعة في مجال الصناعة التقليدية والفنون الشعبية.

Long way ❤️❤️ #love #photography #peace #nature #tetouan #camera #way #lightroom #editing

A post shared by Taoufik AB (@taoufik_cam) on Jan 7, 2018 at 1:08pm PST

وأبرزت الفاعلة الجمعوية والمهتمة بتراث تطوان، في حديث لـ”هاف بوست عربي، أن مدينة الحمامة البيضاء “ذات تاريخ عريق في شتّى المجالات، ما جعلها تُصنف أيضاً من طرف اليونيسكو تراثاً إنسانياً عالمياً”.

كما اعتبرت رئيسة جمعية تراث وحضارة بلادي في تطوان، أن المدينة “رمز الحضارة والثقافة والإبداع”، مشيرة إلى أن جزءاً من هذا الإبداع والحضارة “تجسّد في مآثر المدينة وأبوابها السبعة بشكل خاص، التي شيّدت كلها تقريباً في القرن الـ16”.

يذكر الباحث محمد الشريف، في كتابه “تطوان.. حاضنة الحضارة المغربية الأندلسية”، أن المدينة تعدّ بحقٍّ “نموذجاً متميزاً للمدينة الإسلامية ذات الطابع الأندلسي الخاص؛ بسبب الإرث الأندلسي الذي يطبع هذه المدينة بشكل كبير في حضاراتها”.

هذا الإرث الأندلسي انعكس خصوصاً على الميدان العمراني، فالمدينة التي خُربت على يد البرتغاليين سنة 1437م، “قام بإعادة بنائها الأندلسيون الغرناطيون عام 1484، على أنقاض تطوان القديمة والتي ستصبح مغرس الحضارة الأندلسية بالمغرب”.

كذلك، كان لاستقرار الأندلسيين في تطوان انعكاسات حضارية عميقة أخرى على مستوى اللغة والمطبخ واللباس؛ إذ “نقل النازحون معهم موروثاتهم الثقافية والحضارية إلى المدينة”، يضيف محمد الشريف في مؤلَّفه.

ويشير الباحث نفسه إلى أن تأسيس مدينة تطوان يرجع إلى “ما قبل ظهور الإسلام، بدليل الآثار التي عُثر عليها فيها وبنواحيها وتسمى تمودة”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com