Home » العالم اليوم » ترامب يجني الأموال في ليلة رأس السنة.. كيف يجمع بين مسؤولياته ومصالحه خلال حفل بمنتجعه الخاص في فلوريدا؟
trump and melania

نظم الرئيس الأميركي دونالد ترامب حفلة فخمة ليلة رأس السنة، كما يفعل في كل عام جديد في مارالاغو، ناديه الخاص في بالم بيتش بولاية فلوريدا.

ولكن هذا العام، وبما أن المضيف يشغل منصب الرئيس الأميركي، يواجه ترامب تساؤلات حول الخلط بين مصالحه التجارية ومسؤولياته الرسمية، وفق ما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية.

ارتفعت أسعار التذاكر عن العام الماضي، فبلغت 600 دولار للأعضاء و750 دولاراً للضيوف، بينما كانت في العام الماضي 525 دولاراً للأعضاء و 575 دولاراً للضيوف.

وفي العام الماضي، بيعت كل تذاكر الحفل الذي تضمن وصول الضيوف على السجادة الحمراء، ومشروبات كوكتيل قدمت قبل تناول وجبة العشاء وهي “سلطة ترامب”، ورافيولي الفطر البري والسلق السويسري، وشرائح اللحم وسمك القاروص البحري، تليها حلوى ألاسكا.

في قاعة دونالد ترامب الابن، استمر الرقص على نغمات الفرقة الموسيقية حتى الواحدة صباحاً. وفي تلك المناسبة، ألقى ترامب خطابًا أمام الحشد. قال لهم: “كل ما يمكنني أن أخبركم به هو أننا سنقوم بعمل جيد”.

يعتقد ريتشارد بينتر، المحامي السابق للأخلاقيات في إدارة جورج بوش الابن، أن الحفل – وكذلك استخدام ترامب المستمر للنادي – يوفر إمكانية الوصول للرئيس لأي شخص يمكنه دفع رسوم الاشتراك البالغة 200 ألف دولار.

وقال بينتر: “يواصل ترامب الخلط بين عمله الشخصي وعمله الرسمي. المشكلة الحقيقية هي أن ترامب يقيم في ما يسمى بـ “البيت الأبيض الشتوي” في كثير من الأحيان، فهو يمارس عمله الرسمي في أثناء الترويج لممتلكاته الخاصة”.

وأضاف: “يمكن لأعضاء مارالاغو التواصل معه بكل سهولة، وبذلك يحصل الناس الذين يدفعون له أو لشركته المال على معاملة تفضيلية. إذا ذهبت إلى الحانة، فقد تقابل مسؤولين حكوميين بارزين. لذلك، يشبه هذا عمل جماعات الضغط ولكنه لن يكشف عنه بموجب قانون “الإفصاح عن جهود الضغط” Lobbying Disclosure Act”.

خلال حفل عيد الشكر، وضع موظفو النادي حبل مخملي أحمر حول الطاولة التي جلس عليها ترامب وعائلته لتناول العشاء. وقال مسؤولون لشبكة سى إن إن إنه قد تم اتخاذ هذا الإجراء لأسباب أمنية، ولكن أيضاً لتقييد وصول الزوار الذين يتطلعون إلى تقديم المشورة او طلب الخدمات.

قد لا تكون التغييرات أكثر من عملية تجميلية، فترامب متواجد مع الناس الذين دفعوا المال للحصول على عضوية النادي والمزايا التي تأتي معها، وفقاً لما يقوله بينتر.

ويضيف: “يبدو الوضع وكأنه “المال مقابل اللعب”، ولكن المحكمة العليا قد فسرت قوانين الرشوة تفسيراً ضيقاً بحيث أن دفع مقابل الوصول إلى مسؤول حكومي لا يعتبر رشوة جنائية. لذلك لا يغطى قانون الرشوة هذا أياً منها، لكنه لا يزال يبدو سيئاً للغاية”.

ثم هناك قضية العلامة التجارية لمؤسسة ترامب. فقد ذكرت صحيفة بالم بيتش بوست أن المروحية التابعة لشركة ترامب كانت تقف على مهبط طائرات الهليكوبتر في مارالاغو – وهو مهبط للطائرات تم بناؤه ليستخدم في الأعمال الرئاسية.

وتفيد التقارير أن المروحية مملوكة لشركة دي تي كونيكت، وهي شركة مديروها التنفيذيون هم أبناء الرئيس، إيريك ودونالد جونيور.

ونقلت الصحيفة عن جيسي دينر محامية نانسي ديموس، من سكان بالم بيتش، قولها إن”إدخال “مارين وان” تقل الرئيس شىء، وجلب مروحيات لا تقل الرئيس على متنها او طائرات هليكوبتر خاصة شيء آخر”.

وكانت قضية حقوق الهبوط موضوع نزاع لسكان بالم بيتش، الذين أعربوا عن غضبهم لأنه حين يقيم ترامب في مارالاغو، يحظر عليهم استخدام المطار المحلي لهبوط طائراتهم.

ولكن مع استعداد سكان فلوريدا لانتقاد ترامب الليلة، بدأت بعض التفاصيل في التسرب.

في الماضي، كان مصممو الديكور يجنحون تجاه فكرة فتيات لاس فيغاس، وفيلم مولان روج، وطراز ديسكو السبعينيات. قال منظم الحفل ستيف ليفين هذا العام لصحيفة واشنطن بوست أن طراز الحفل هذا العام سيكون “حديقة خيالية حديثة” بأنماط زهرية و “ألوان معدنية ذهبية وفضية”.

وقال ليفين “روح الحفل ستكون أكثر حداثة مما كانت عليه في الماضي”.

وذكرت الصحيفة أيضاً إن حفل هذا العام كان أكبر من العام الماضي كما كان متوقعاً، حيث تم تخصيص منطقة لكبار الشخصيات على المنصة التي يجلس عليها ترامب.

وقد سمحت إدارة ترامب لعدد محدود من الأشخاص الاطلاع على السجلات التي تبين الأشخاص الذين قاموا بزيارة مارالاغو.

يقول بينتر: “لا يقتصر الأمر على اختلاط الرئيس وموظفيه فقط بالأثرياء الذين يمكنهم تحمل نفقات الانضمام إلى مارالاغو، على الأقل يجب إطلاع الشعب على زوار المكان، وذلك لكثرة الأعمال الرسمية التي تجري هناك في ذلك النادي”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com