Home » اقتصاد » أبوظبي تستضيف فعالياتٍ بهدف تقديم حلول لتحديات شبكات الصرف الصحي ومياه الأمطار في المنطقة

انطلقت فعاليات “مؤتمر مستقبل شبكات الصرف الصحي ومياه الأمطار” و”قمة البنية التحتية الرطبة” في أبوظبي الأمس ضمن فندق ’سوفيتيل كورنيش أبوظبي‘.حيث اجتمع حشد من خبراء ومهنيي القطاع ممثلين عن الهيئات الحكومية إلى جانب شركات خاصة العالمية وإقليمية لمناقشة حلول التحديات الطبيعية ومشكلات البنية التحتية التي تواجه المنطقة.
وتنظم الشركة “المتقدمة للمؤتمرات والاجتماعات” فعالية “مؤتمر مستقبل شبكات الصرف الصحي ومياه الأمطار” تحت رعاية بلدية أبوظبي و فعالية “قمة البنية التحتية الرطبة” تحت رعاية وزارة تطوير البنية التحيتة في الإمارات، وتهدف الفعاليتين إلى تسليط الضوء على المشاريع التي تعتمد أفضل الممارسات المعمول بها في جميع أنحاء المنطقة.حيث تجتمع الجهات المعنية في القطاع لاستقطاب مشاريع بقيمة تزيد عن 106 مليار دولار أمريكي يجري تطويرها أو إطلاقها أو طرحها على الموردين في المنطقة، حيث يعمل المتحدثون على تحليل المشاريع والتحديات بعمق من خلال سلسلة من حلقات النقاش والكلمات الرئيسية.
وبهذه المناسبة، قال محمد الشاطري، رئيس قسم الدراسات والمعايير في بلدية أبوظبي: “توفر الفعالتيان منصة مثالية لخبراء القطاع لتبادل المعارف والخبرات حول موضوعات الاهتمام المشترك في قطاع إدارة المياه.وتناولت نقاشاتنا اليوم دراسات معمقة حول بحيرات تجميع المياه وحفر الآبار بما يخص مستويات المياه الجوفية في الإمارات العربية المتحدة.وقد دخلت هذه الدراسات حالياً طور التجربة عقب إجرائها مؤخراً بالتعاون بين بلدية أبوظبي وهيئة البيئة – أبوظبي بالإضافة إلى عدد من الجامعات وشركات القطاع الخاص.
ويشارك في الفعاليتين مجموعة من الهيئات والسلطات الحكومية الرئيسية بما في ذلك بلدية مدينة أبوظبي ووزارة تطوير البنية التحتية الإماراتية وبلدية دبي ودبي الجنوب من حكومة دبي.كما ستشهدان حضور ممثلين عن بلدية رأس الخيمة، ووزارة الأشغال البحرينية وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه العمانية، وزارة الكهرباء والماء الكويتية، ووزارة الموارد المائية والري المصرية، بالإضافة إلى شركة المياه الوطنية والمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة من المملكة العربية السعودية.
ومن المشاريع التي تناولتها “مؤتمر مستقبل شبكات الصرف الصحي ومياه الأمطار” دراسة حول بحيرة النهضة في أبوظبي والواقعة بين جنوب الشامخة في الجانب الشمالي الشرقي من مزارع الوثبة والنهضة.حيث كانت البحيرة موضوع بحث مكثف أجراه استشاريو بلدية مدينة أبوظبي لدراسة جوانب الاستدامة الهيدروجيولوجية والهيدرولوجية البيئية للبحيرة بالإضافة إلى إمكانية تطويرها كمرفق ترفيهي لأغراض استثمارية.
كما ناقش المؤتمر والقمة التحديات الملحّة التي تواجه القطاع بما في ذلك التوسع الحضري والنمو السكاني وتغير المناخ والقيود التي تعترض البنية التحتية القائمة.وتضمنت الحلول المقدمة العوامل المساعدة على استعادة العمليات الطبيعية لدورة المياه والمناخ وتوفير المرونة في البيئة المبنية والفوائد متعددة الوظائف لبيئة مبنية على نحو مستدام بما ينسجم مع الرؤى الوطنية مثل رؤية الإمارات العربية المتحدة 2021 ورؤية السعودية 2030.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com